وثاني ما تعطيه حقيقة الأشياء أن الوجود خير كله.. لا مكان للشر، في أصله، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم، فليس هناك ما يوجب الخوف.. ونحن لا نستطيع أن نستيقن هذه الحقيقة الكبرى إلا إذا تلقينا من الله بغير واسطة، ولا يكون لنا ذلك إلا إذا لقينا الله، ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين ((بأدب الوقت)) وهو أن نعيش اللحظة الحاضرة، غير مشتغلين بالماضي، ولا بالمستقبل.. وهذا ما من أجله فرضت الصلاة.. وهذا هو الصلاة..

كتاب (رسالة الصلاة)

menu search

الكتاب الأول من سلسلة رسائل ومقالات

هذا الكتاب:


((هذا الكتاب ((رسائل ومقالات)) الكتاب الأول ـــ يحوي رسائل جرت منا الى بعض الفضلاء من المفكرين، الغربيين منهم الشرقيين، ويحوى ايضا مقالات دارت حول بعض أفكار هؤلاء السادة، وسواهم ممن تبلغنا أفكارهم وآراؤهم ..)) ..

هذا الكتاب:


((هنالك مقالة انعقدت على مناقشة رأى للأستاذ أحمد لطفي السيد في يناير من عام 1951 .. وأخرى فى مناقشة الأستاذ خالد محمد خالد، في كتابه ((من هنا .. نبدأ)) صدرت في مارس 1951 .. )) ..

هذا الكتاب:


((والحديث غريب، ولا يمكن ان يصدر عن رجل يعرف الإسلام .. واعتقد انه من حق الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر، علينا أن نشك فى صحة نسبة هذا الحديث إليه، حتى يتبين لنا غير ذلك .. )) ..

هذا الكتاب:


((وفى اثناء هذا الاجتماع حمل المستشرق الإنجليزي ((فليبى)) على المسلمين، واتهمهم بأنهم قد تخلوا عن احترام قوانين القرآن ))
((وقد رد له الدكتور طه حسين الذي كان يمثل مكانة فى الاجتماع ))
((فرجوت الأستاذ محمود ان يحدث قراء السودان الجديد معلقا على حملة المستشرق، ومعقبا على الدكتور)) ..

هذا الكتاب:


((إن جميع الافكار، والآراء، التي تحملها هذه الرسائل والمقالات، منذ عام 1951، والى اليوم، يمكن ان تكتب اليوم، من غير تبديل فيها، ولا تحوير.. ))