((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




ليسوا علماء السودان
وَإنما علماء آخر الزمان

هذا الكتاب

هذا الكتاب



• فإذا استغرب ((علماء السودان)) هؤلاء، هذه الدعوة لإحياء سنّة النبي الكريم، فإنّنا لا نشق عليهم، ((لا يكلّف الله نفساً إلا وسعها)).. ولكنّنا لن نتجاوز عن عدم صدقهم، وتحريفهم للكلم عن مواضعه، وصد الناس عن حوض الدين..

• ومن أجل ذلك فإنّنا قد اكتفينا في هذا الكتيّب بحصر الأمر كلّه في مواجهة كذبهم، وتحريضهم للبسطاء على الفتنة والفوضى..

• ليسأل هؤلاء الشيوخ أنفسهم لماذا عمدوا إلى حذف أوائل أقوالنا، وحذف خواتيمها، ولماذا غضّوا الطرف عن النصوص الصريحة المتوافرة في كتبنا، ثم ذهبوا في إلقاء أخطر التهم جزافاً؟؟



الثمن ٢٥ قرشاً