ليس هنالك رجل هو من الكمال بحيث يؤتمن على حريات الآخرين، فثمن الحرية الفردية المطلقة هو دوام سهر كل فرد على حراستها واستعداده لتحمل نتائج تصرفه فيها

الأستاذ محمود محمد طه - كتاب (أسس دستور السودان)




تعليقات وأسئلة الزوار


سيف الدين - الأحد ٣١ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٢:٤٠ صباحا

اسئلة عن الفكرة الجمهورية


السلام عليكم ورحمة الله
لدي سؤالين اتمنى أن اجد الاجابة عليهمالديكم فقد شغلت بهما فترة طويلة :


1- هل الترقي من الايمان الى الاسلام ام العكس ؟
فالاستاذ محمود يقول انه من الايمان الى الاسلام , بينما القرآن يقول العكس:
{قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }الحجرات14

2- أين الحد الفاصل بين تطبيق سنة النبي (ص) في خاصة نفسه وبين مشادة الدين والغلو فيه ؟ ... مثلا :
* {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المزمل20
* (إن الدين يسر ، و لا يشاد الدين أحد إلا غلبه ، فسددوا و قاربوا و أبشروا ، و استعينوا بالغدوة و الروحة وشيء من الدلجة) .. حديث صحيح
* منع النبي (ص) المسلمين من التصدق بكل/نصف المال قائلا ( ... والثلث كثير ، إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس ، ولست تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت بها ، حتى اللقمة تجعلها في في امرأتك ... )

مع جزيل الشكر والتقدير

عمر هواري - الأحد ٠٧ نوفمبر ٢٠١٠ الساعة ١٠:٥٥ صباحا

رد: اسئلة عن الفكرة الجمهورية


أخي الأستاذ سيف الدين
السلام عليكم ورحمة الله
أرجو الاطلاعي على ردودي على تساؤلاتك التالية أسفل الأسئلة:

1- هل الترقي من الايمان الى الاسلام ام العكس ؟
فالاستاذ محمود يقول انه من الايمان الى الاسلام , بينما القرآن يقول العكس:
{قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }الحجرات14
لقد أوضح الأستاذ محمود أن هنالك اسلام دون مستوى الايمان ، اسماه الإسلام البدائي وهو اسلام الظاهر وهذا يدخل فيه حتى المنافقون وهو ما أشارت اليه الآية التي اوردتها أنت وهنالك اسلام فوق الإيمان ، وهو الإسلام النهائي أي اسلام الظاهر والباطن، وقد ندبت له أمة المؤمنين كما في قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا، اتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن الا وأنت مسلمون).. أرجو أن تقرأ عن تفصيل ذلك في الوصلة التالية:
[url]http://www.alfikra.org/chapter_view_a.php?book_id=79&chapter_id=10[/url]

2- أين الحد الفاصل بين تطبيق سنة النبي (ص) في خاصة نفسه وبين مشادة الدين والغلو فيه ؟ ... مثلا :
* {إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المزمل20
* (إن الدين يسر ، و لا يشاد الدين أحد إلا غلبه ، فسددوا و قاربوا و أبشروا ، و استعينوا بالغدوة و الروحة وشيء من الدلجة) .. حديث صحيح
* منع النبي (ص) المسلمين من التصدق بكل/نصف المال قائلا ( ... والثلث كثير ، إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس ، ولست تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت بها ، حتى اللقمة تجعلها في في امرأتك ... )

التدرج في أمر الانفاق كان أمرا ضروريا مراعاة لحالة النفوس خاصة وأن المال كان سبب انتكاسة المؤمنين وارتدادهم في عهد ابوبكر لكن دعوة الأستاذ محمود في هذه الناحية هي الى اقامة نظام اشتراكي يكفل لكل شخص "حق" في المال غير الزكاة بدل أن يكون لبعض الناس حقوق وللآخرين صدقات.. اما فيما يخص العبادة فإن دعوته هي الى ان يتبع المسلمون سنة النبي وبخاصة في صلاة القيام ولكن أهم من ذلك في حسن المعاملة فقد كان صلى الله عليه وسلم خلقه القرآن وقال (الدين المعاملة) وليس هنالك تشدد أو غلو يمكن أن يوصف به من يتبع هذا المنهج خاصة وأن النبي بشر بعودة الدين به حين قال: طوبى للغرباء.. قالوا: من الغرباء يارسول الله.. قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها..

أرجو ان يكون في ذلك بعض الإجابة على تساؤلاتك الكريمة
عمر هواري

ملهم - الخميس ٢٨ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٣:٠٢ مساءا

الثناء علي الفكرة الجمهورية


في البد احب ان اشكر الاستاذ علي ماقدمة من فكرجدير بالفهم والمناقشة بالرغم من اني سمعت الكثير من الادعاءات ومن محاولة تشوية لما قدمة الاستاذ محمود محمد طه ولكني وحقيقة لم اري في الجزء اليسيرالذي تمكنت من الطلاع علية .
شئ يخرج من الدين بل علي العكس وجدت مايوسع المدارك للتبحر الصحيح والفهم المطور ......جزاكم الله عنا كل خير
وشكراً..................

عمر هواري - الأحد ٠٧ نوفمبر ٢٠١٠ الساعة ٩:٤٤ صباحا

رد: الثناء علي الفكرة الجمهورية


أخي الأستاذ ملهم
تحية طيبة
انه من دواعي غبطتنا أن يطلع امثالك على هذا التراث الفكري الرصين ويحكموا عقولهم ثم يخرجوا باستنتاجاتهم بدل الاعتماد على اقوال وتخريجات المعارضين وهذا ما من أجله أقمنا هذا الموقع.. ونحن متوقعين أن هم فعلوا ذلك لرأوا نصاعة الحجة وصدق القول والعمل فيه..
فلك منا جزيل الشكر على الثناء وعلى زيارة الموقع والتعليق..
عمر هواري

Motasim Ahmed - الخميس ٢٨ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٣:٣١ صباحا

Books


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
سوألي هو: عن اعادة نشر كتب الاستاذ محمود محمد طه هل هو مازال ممنوع؟ داخل وخارج السودان؟ وهل سوف أكون عرضةللمحاكمةفي حالة امتلاكها أو اعادة نشرها.
ولكم جزيل الشكر

عمر هواري - الأحد ٠٧ نوفمبر ٢٠١٠ الساعة ٩:٤٠ صباحا

RE: Books


أخي معتصم
عاطر التحايا
بعد محاكمة الأستاذ محمود والجمهوريين إبان عهد الرئيس الأسبق نميري أصدرت المحكمة قرارا بمصادرة وحرق الكتب ولكن تم إلغاء وإبطال قرارات تلك المحكمة بواسطة المحكمة العليا بعد الانتفاضة التي ذهبت بنظام مايو.. النظام الحالي لا يزال يحتفظ بقوانبن سبتمبر ولا يزال يعارض نشر كتب الأستاذ محمود في السودان من خلال معارض الكتاب الرسمية ولكنها الآن تعرض بمركز الأستاذ محمود محمد طه الثقافي بامدرمان من غير إشكال..
وطبعا أمر المصادرة قائم وهو لا يعتمد على قوانين بقدر اعتماده على أهواء رجال الأمن والبوليس.. عموما ستلاحظ أننا رفعنا عدد كبير من كتب الأستاذ محمود كملفات اكروبات حتى يسهل تنزيلها وطباعتها للراغبين داخل أو خارج السودان..
عمر

وائل جبار - الثلاثاء ٢٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١:٠٦ مساءا

طلب مساعدة علمية


السلام عليكم
أخوتي القائمين على هذه المكتبة المباركة أني وائل جبار من العراق أخترت عنوان أطروحتي للدكتوراه عن شخصية محمود محمد طه 1909-1985 وبحاجة لمساعدتكم .علماً أن تخصصي تاريخ معاصروالله الموفق .

عمر هواري - الأحد ٠٧ نوفمبر ٢٠١٠ الساعة ٩:٣٣ صباحا

رد: طلب مساعدة علمية


أخي الأستاذ وائل جبار
السلام عليك ورحمة الله
يسعدني اهتمامك بشخصية الأستاذ محمود محمد طه وجعلها محور دراستك التي أرجو أن يكللها الله بالتوفيق والنجاح..
أرجو أن تتصل بنا لطلب أي معلومة لا تتوفر على موقع الفكرة.. ستلاحظ أننا بدأنا نرفع أصول الكتب كملفات اكروبات لتسهيل تنزيلها وطباعتها..
وشكرا
عمر هواري
ع/إدارة الموقع

abdou - الاثنين ٢٥ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٩:٤٠ صباحا

عندى سؤال واحد


بسم الله الرحيم الرحيم الاخوةادارى موقع الفكرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عندى سؤال واحد واتمنى ان اجد الاجابه علية اين الاستاذ/ سعيد الطيب شايب

عمر هواري - السبت ٠٦ نوفمبر ٢٠١٠ الساعة ٤:٣٦ مساءا

رد: عندى سؤال واحد


أخي الكريم عبدو
تحية طيبة
لقد انتقل الأستاذ سعيد الطيب شايب طيب الله ثراه من دنيانا الفانيه هذه في 26 فبراير 2002
تقبله الله عنده أحسن القبول وأكرمه في معية الأولياء والصالحين
نشكرك على سؤالك الكريم

عمر هواري

صلاح الدين - السبت ٢٣ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٨:٥٩ صباحا

سؤال


لقد تحققت كلمة الاستاذمحمود عندما وقف في محمكمة المهلاوي عندما قال ان قوانين سبتمبر وضعت من اجل ارهاب الشعب وازذلاله وختمها بان هذه القوانين مهددة لوحدة البلاد وبالفعل اليوم نري ان شعبنا مزلول ومستكين كما ان وحدة البلاد علي المحك .لقد قرأت في كناب الاستاذمحمود (ماهو البديل عن عن مايو الذي صدر في سبعينات القرن الماضي)ان الاسلامين يسعون للسلطه بالي وسيله كانت وبالفعل استولو علي السلطه في 89ولكن اريد ان اسال عن كتاب كتبة الاستاذ او اعن اقوال قالها.الكتاب هو علي ما اظن اسمه السوالف السبعه.او اقوالة التي قال فيها ان الاسلامين سوف يستولون علي السلطه تم ينقسمون فيما بينهم ثم يجعلون البلد ليلها كنهارها ثم انهم سوف ينتزعون من الحكم انتزاعا هذا الحديث صحيح ام نسب للاستاذمحمود وشكرا

عمر هواري - السبت ٠٦ نوفمبر ٢٠١٠ الساعة ٤:٢٨ مساءا

RE: سؤال


أخي الأستاذ صلاح الدين
تحية طيبة
ومعذرة على تأخر الرد نسبة لكثرة المشاغل
حديث السوفات قيل في أحد الجلسات التي اعقبت المصالحة الوطنية (لعله في عام 1978) وقد سجله أحد الاخوان في مذكرة خاصة في حينها وتم نشره في نطاق واسع بعد انقلاب الحركة الإسلامية في عام 1989 ولكنه لم يخرج في كتاب رسمي للجمهوريين
عمر

احمد - الخميس ٢١ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١٢:١٣ مساءا

كتاب الاسلام ديمقراطى اشتراكى


هل يمكن ان تنزلوا كتاب الاسلام ديمقراطى اشتراكى فى الموقع

عمر هواري - السبت ٠٦ نوفمبر ٢٠١٠ الساعة ٤:٢٤ مساءا

RE: كتاب الاسلام ديمقراطى اشتراكى


أخي الأستاذ أحمد
تحية طيبة ومعذرة على تأخر الرد
كتاب "الإسلام ديمقراطي اشتراكي" لم يتمكن الأستاذ من تأليفه نسبة لمشغوليات الحركة ومتطلباتها.. جميع الكتب التي ألفها الأستاذ مرفوعة في موقع الفكرة.. والسعي جار لرفع الكتب التي ألفها تلاميذه وتلميذاته..
عمر

محمد ايوب فضل الله احمد - السبت ١٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٥:٢٩ صباحا

ندوة مشكلة الجنوب بمركز الاستاذ محمود بالثورة 15/10/2010


فى البدء لا بد من تسجيل تقديرى للاخوة الجمهوريين على هذا النشاط والذى اتى فى وقته واحى د القراى على وضوحه ولكن لدى تحفظ حول ما ورد فى محاضرته عن حركة 1924 ووصفها بأنها حركة استعمارية لذا رأيت ان تيحلوا له هذا التعليق لكى يتكرم بزيارة مدونتى بأسم (هاروناب)ويمكنه الدخول اليها من اى محرك بحث او من صفحتى على الفيسبوك بأسم Mohamed Fadlallah وقراءة رؤيتى فى هذه الحركة حتى لا نبخس اولئك الرجال الذين خاضوا تلك التجربة حقهم مع اكيد تقديرى واحترامى لكم

الشريف مختار - السبت ٠٩ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٨:٢٠ صباحا

قصائد منسية


الأخوة الكرام
يطيب لى أن ارسل لكم قصيدتين أعتقد أنهما منسيتان لأنني لم أرهما في قائمة القصائد بموقعكم العامر

سكر تحت أقدام
د. محمد عبد العزيز
مستشفى الشعب – الخرطوم
جراحة المخ والأعصاب
يا شيخ ..
حدثنا يا شيخ
نجرى خلفك يا شيخ
لماذا قتلوك وصلبوك وطعنوك
لماذا صكوا القيد على قدميك
يا شيخ تعال حدثنا يا شيخ حديث الروح
نجتاح سماءك كى تروي بشروح
عن زمن الغربة
زمن الجلسة بين الركعات
عن الصلوات يكاد يموت
وتكلمت كثيرا عن أحوال فتاة
تذوي بين الحجرات
وعن الانسان يكد ويرقى فوق الدرجات
حتى يلقى الله الانسان
شعراً يا شيخي كنت تبوح
لكنهمو ما فهموا بل ودوا ....لو تطفأ فينا نار المصباح
يا شيخي الانسان.. كيف تسنى لك أن تحدث فتحاً في الدين
كان الأخذ الهاجس للشعراء وللحكماء الموهوبين
في هذا الزمن النابض..... منذ سنين وسنين
ولقد وفقك الله وفهمنا من شفتيك الظامئتين
كيف يكون الله شهيد
كى تدلج هيابين الى روح التأويل
نتجاذب أطراف المجد بدرب وعر وطويل
من أجل نهار عيال الرب
لكنى يا شيخي كنت أود
لو طال بك العمر سنينا.... وشهدت ما وصل اليه الحال
بالسكة في أجواء الغرب
شيخي لا تغضب
اني أصدقك القول
علمنا حرفك ان نسعى أحراراً
لتضيء شغاف القلب


وعلمنا كسر النفس ...
واليوم نمد البصر إلى ماء
فينا كي نشرب ..
فلا يأتينا غير سراب
لا يشفينا بأمور تدمينا حتى الظفر
شيخي نسأل
ونشد حبال الأمل المورق اسماً...
لا تبخل
هل عاد (الكفر) كما كان قديماً
بالوجه المسود الكالح؟
هل عاد (الكفر) كما كان قديماً
زاوية تكسر فيها نار الفكر؟
هل ترضى أن نرسف في الأغلال الى
ابد الدهر؟
وتعض القلب لقنبلة الزمن المالح
كي تحرق فينا آيات للفتح
شيخي معذرة إن كنت تطاولت
مثلك لا أحتمل الموت
على كتف الصمت ...
مريد لا يبغى أن يعلو في الأرض
عبد سكران تغلبه نار الوجه
شيخي ..يا شيخي
الزبد جفاء يوما ما يذهب
أما ما ينفع ...
فيهيج فروعا وثمارا وزهر
كادوا...
بثوا أعضاءك ..للطير وللبحر
وللوحش ..
بصحراء الزمن القاسي والوقت
وكاد الله
كانت خاتمة ما أجملها من وهاب
الموت
أن يعرف فكرك كي لا يعرف
قبرك
حتى نلج بذاتك للوضاح
ثم إلى الذات الكبرى
زاد الأرواح ...

عثر عليها – وذكر بها: terter17@hotmail.com



شهيد الفكر
لشاعر مجهول

قم بنا يا صاح نذكر @ بالأسى أسمى السير
وابك يا قلب وارسم @ على الخدين أحزان الدهر
في السجن طابت لك الأيام @ ما دمت قربان البشر
كم نفذت أنفاسك في @ الحبل أحكام القدر
فأنصت لهمسات شعبك @ تسأل أهل النظر
أقادوا للموت رجل السلام @ مربي الجيل شهيد الفكر؟
أتقتلون رجلاً أن يقول @ ربي الله اله الكون ورب البشر
وقفت وحيداً وقلت الحق @ ومسح الدعاة حذاء القصر
هذا أو الطوفان آت @ فأول الغيث قطر المطر
فحذر قوماً تخطوا الحذر @ وعادوا بنا لعصر الحجر
حتى إذا ما صاح غراب الشتات @ وفار التنور وحاق المكر
تجلى الحق وصدق النذارة @ وعب الشعب كؤوس النصر
هذى أيادي القهر ترمي الزمام @ وذاك الجند ضد الغدر
أهلي فداؤك يا أستاذ @ كم يكتب التاريخ آيات الفخر
18/1/1989







عمر هواري - السبت ٠٩ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٨:٠١ مساءا

RE: قصائد منسية


أخي الأستاذ الشريف مختار
عاطر الود والتحايا
هذه فعلا قصائد منسية وأنا شخصيا لم اطلع عليها الا بعد رسالتك الكريمة هذه فلك منا عليها جزيل الشكر والامتنان.
هي بلاشك قصائد معبرة وتنم عن شعور صادق وموقف نبيل وحق لنا أن نثبتها في الموقع تقديرا لكتابيها..

عمر هواري
عن إدارة الموقع

الشريف مختار - السبت ٠٩ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٨:١٥ صباحا

قصائد منسية


الاخوة الاعزاء : يطيب لى أن أرسل لكم قصيدتين أعتقد أنهما منسيتين لأنني لم أرهما في قائمة القصائد بموقعكم العامر

سكر تحت أقدام
د. محمد عبد العزيز
مستشفى الشعب – الخرطوم
جراحة المخ والأعصاب
يا شيخ ..
حدثنا يا شيخ
نجرى خلفك يا شيخ
لماذا قتلوك وصلبوك وطعنوك
لماذا صكوا القيد على قدميك
يا شيخ تعال حدثنا يا شيخ حديث الروح
نجتاح سماءك كى تروي بشروح
عن زمن الغربة
زمن الجلسة بين الركعات
عن الصلوات يكاد يموت
وتكلمت كثيرا عن أحوال فتاة
تذوي بين الحجرات
وعن الانسان يكد ويرقى فوق الدرجات
حتى يلقى الله الانسان
شعراً يا شيخي كنت تبوح
لكنهمو ما فهموا بل ودوا ....لو تطفأ فينا نار المصباح
يا شيخي الانسان.. كيف تسنى لك أن تحدث فتحاً في الدين
كان الأخذ الهاجس للشعراء وللحكماء الموهوبين
في هذا الزمن النابض..... منذ سنين وسنين
ولقد وفقك الله وفهمنا من شفتيك الظامئتين
كيف يكون الله شهيد
كى تدلج هيابين الى روح التأويل
نتجاذب أطراف المجد بدرب وعر وطويل
من أجل نهار عيال الرب
لكنى يا شيخي كنت أود
لو طال بك العمر سنينا.... وشهدت ما وصل اليه الحال
بالسكة في أجواء الغرب
شيخي لا تغضب
اني أصدقك القول
علمنا حرفك ان نسعى أحراراً
لتضيء شغاف القلب


وعلمنا كسر النفس ...
واليوم نمد البصر إلى ماء
فينا كي نشرب ..
فلا يأتينا غير سراب
لا يشفينا بأمور تدمينا حتى الظفر
شيخي نسأل
ونشد حبال الأمل المورق اسماً...
لا تبخل
هل عاد (الكفر) كما كان قديماً
بالوجه المسود الكالح؟
هل عاد (الكفر) كما كان قديماً
زاوية تكسر فيها نار الفكر؟
هل ترضى أن نرسف في الأغلال الى
ابد الدهر؟
وتعض القلب لقنبلة الزمن المالح
كي تحرق فينا آيات للفتح
شيخي معذرة إن كنت تطاولت
مثلك لا أحتمل الموت
على كتف الصمت ...
مريد لا يبغى أن يعلو في الأرض
عبد سكران تغلبه نار الوجه
شيخي ..يا شيخي
الزبد جفاء يوما ما يذهب
أما ما ينفع ...
فيهيج فروعا وثمارا وزهر
كادوا...
بثوا أعضاءك ..للطير وللبحر
وللوحش ..
بصحراء الزمن القاسي والوقت
وكاد الله
كانت خاتمة ما أجملها من وهاب
الموت
أن يعرف فكرك كي لا يعرف
قبرك
حتى نلج بذاتك للوضاح
ثم إلى الذات الكبرى
زاد الأرواح ...

صلاح الدين سرالختم - الجمعة ٠٨ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٧:١١ صباحا

سؤال


انا ليس عضو في الحزب الجمهوري السوداني اولا واعلم ان الحزب الجمهوري ليس حزب مثل كل الاحزاب .واعلم ان الفكره الجمهورية غريبة علي المجتمع السوداني ولقدبدأت اتحدث في منابر النقاش مداخلا لبعض القوي الديمقراطية في حلقات واركان النقاش بأسم الاخوان الجمهورين او ممثل للاخوان الجمهورين داخل كلية التربية تحديدابعدقرائتي لكتب الاستاذالشهيد محمود محمد طه وتاكد لي ان المجتمع السوداني عامة والطلابي خاصة في اشد الحوجه للفكرة الجمهورية اليوم اكثر من اي وقت مضي .فالسؤال هل اواصل في هذه الدعوه ام اترك الدعوه لأنني ليس عضوا في الحزب ولا تلميذ من تلامذة الاستاذمحمود واذا كان ردكم ان اواصل فكيف تكون طريقة العمل وشكرا لكم ودمتم اصدقاءللحقيقة دائما وابدا تلامذة شهيدالوطن الاستاذالمهندس خريج جامعة الخرطوم محمودمحمدطه

عمر هواري - الاثنين ١١ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١٢:٤٨ صباحا

رد: سؤال


أخي الأستاذ صلاح الدين
تحية طيبة وسلاما زاكيا
أن سعيد بأنك وجدت في الفكرة الجمهورية ما أقنعك وحفزك على التحدث باسمها.. الفكرة الجمهورية ليست حزبا سياسيا وقد اتخذت شكل الحزب السياسي في ظروف تاريخية معينة انتهت في الستينات من القرن الماضي ومنذ يناير 1985 لم يعد هنالك تنظيم يرعى نشاط الجمهوريين كما كان الأمر قبل ذلك.. لكن الفكرة الجمهورية ظلت وستستمر كالتزام فكري (ديني) وأخلاقي يلزم به الفرد المقتنع نفسه فإن استجابت دعا له الآخرين والا فإن الأمر سيكون مجرد جدل لا طائل منه.. قال الله سبحته وتعالى لعيسى عليه السلام (يا عيسى عظ نفسك فإن اتعظت فعظ الناس والا فاستحي مني) .. ولعلك تذكر خطاب الأستاذ محمود الذي رد به على تساءل الأستاذ سعيد شايب في عام 1951:
(فهل حبسني ابتغاء المعرفة؟؟
لا والله!! ولا كرامة .. وإنما حبسني العمل لغاية هي اشرف من المعرفة .. غاية ما المعرفة إلا وسيلة إليها .. تلك الغاية هي نفسي التي فقدتها بين ركام الأوهام ، والأباطيل .. فإن علي لأن أبحث عنها على هدي القرآن – أريد أن أجدها .. وأريد أن أنشرها .. وأريد أن أكون في سلام معها ، قبل أن أدعو غيري إلى الإسلام .. ذلك أمر لا معدى عنه .. فإن فاقد الشيء لا يعطيه ..)
فإذا شعرت بأنك اقتنعت بالفكرة الجمهورية وبدأت تمارسها كمنهاج حياة وبانت لك اوجهها المختلفة بصورة طيبة يمكنك أن تحاور حولها الآخرين لكن من غير أن تنسب قولك للجمهوريين أو توحي بأنك تتحدث نيابة عنهم أو باسمهم فذلك أمر كان يتم فقط حينما كان التنظيم قائما ووفق شروط وتفويض معين..
هذا وعلى الله قصد السبيل
اخوك عمر هواري

صلاح الدين سر الختم محمد بابكر - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١٢:٢٩ مساءا

سؤال


الجمهوريين اليوم متهمون بأنهم دعاة دولة دينيه من قبل العلمانيين او اليسار السوداني تحديدا ومتهمون كذالك بأنهم دعاة دولة علمانية من قبل الذين يدعون للدولة الدينية او اليمين السوداني تحديدا فكيف يكون اسم وشكل الدوله مع تحديد الاسم هل هي علمانيه ام دينية ولقد ارسلت مجموعة من الرسائل فلم اجد اي رد منكم واتمني ان تدلوني علي جواب لهذا السؤال لأنني اقتنعت بالفكرهواريد ان ابشر بها في الجامعة او في الحي او في اي مكان وشكرا لكم

عمر هواري - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٨:٤٦ مساءا

رد: سؤال


الأخ الكريم صلاح الدين
تحية طيبة وسلاما زاكيا
الجمهوريون يدعون الى دولة تقوم على المستوى الإنساني من الدين ولذلك فهي ليست بدولة دينية بالمعنى الشائع عن الدولة الدينية.. هم يدعون الى قيام دولة ديمقراطية اشتراكية فدرالية في السودان وقد ضمنوا أسس دستورها في كتاب "أسس دستور السودان" وقالوا أنها ستكون النواة للحكومة العالمية المرتقبة والتي تهدف الى تحقيق حرية الإنسان من حيث هو إنسان بتهيئة المناخ المناسب لذلك بقيام المجتمع الصالح الذي تتوفر فيه المساويات الثلاث (السياسية والاقتصادية والاجتماعية)..
وهي ايضا ليست بدولة علمانية لأن الحكومات العلمانية التي جربناها تفتقد الى شيء أساسي وهو فلسفة الحكم التي توفق بين حق الفرد في الحرية الفردية المطلقة وحق الجماعة في العدالة الاجتماعية الشاملة فتجد أن الحكومات الرأسمالية أهملت حق الجماعة بينما تجد أن الحكومات الشيوعية أهدرت حق الفرد ثم أنها لم تقدم تصور يحسن السكوت عليه لعلاقة الإنسان بالكون وقطعت علاقة الفرد بالغيب أو كادت مما كان له الأثر المباشر في فشلها في إسعاده وتحقيق طموحاته حتى في المجال المادي..
أرجو أن يكون في هذا الرد المقتضب بعض الإجابة على سؤالك
عمر هواري

صلاح الدين سر الختم محمد بابكر - الجمعة ٠١ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١٠:٣٢ صباحا

سؤال


اين اجد كتاب الاستاذمحمودمحمد طه الاسلام ديموقراطي اشتراكي وشكرا لكم

عمر هواري - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٩:٠١ مساءا

رد: سؤال


الأخ صلاح الدين
تحية طيبة
هذا الكتاب لم يطبع فقد أخذت حركة الجمهوريين في السبعينات والثمانينات جل وقت الأستاذ محمود فلم يتمكن من كتابته..
عمر

مدثر مصطفي - الجمعة ١٧ سبتمبر ٢٠١٠ الساعة ٨:١٢ صباحا

نظرية التطور


سلام علي محمود في كل العوالم وسلام عليكم.
أتساءل عن موقف الأستاذ محمود من نظرية التطور وموقف الجمهوريون منها الآن وياريت شرح مفصل ونرجو سرعة الرد.

عمر هواري - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٩:١٢ مساءا

رد: نظرية التطور


الأخ مدثر
تحية طيبة
ومعذرة على تأخير الرد فقد كنت بعيدا عن إدارة الموقع في الأسابيع الماضية
رأي الفكرة الجمهورية في موضوع التطورمشروح في كتاب رسالة الصلاة فأرجو الرجوع اليه في الموقع

وشكرا
عمر هواري

عمر مصطفي يوسف - السبت ١١ سبتمبر ٢٠١٠ الساعة ٤:٢٨ صباحا

استفسار


السلام عليكم
العيد مبارك عليكم
بسأل اذا ممكن تدوني مدخل لما ورد
ان اول ما خلق الله (نور نبيك ..)

الله يزيدكم من لدينا مزيد ..