((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




تعليقات وأسئلة الزوار


الشريف مختار - السبت ٠٩ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٨:١٥ صباحا

قصائد منسية


الاخوة الاعزاء : يطيب لى أن أرسل لكم قصيدتين أعتقد أنهما منسيتين لأنني لم أرهما في قائمة القصائد بموقعكم العامر

سكر تحت أقدام
د. محمد عبد العزيز
مستشفى الشعب – الخرطوم
جراحة المخ والأعصاب
يا شيخ ..
حدثنا يا شيخ
نجرى خلفك يا شيخ
لماذا قتلوك وصلبوك وطعنوك
لماذا صكوا القيد على قدميك
يا شيخ تعال حدثنا يا شيخ حديث الروح
نجتاح سماءك كى تروي بشروح
عن زمن الغربة
زمن الجلسة بين الركعات
عن الصلوات يكاد يموت
وتكلمت كثيرا عن أحوال فتاة
تذوي بين الحجرات
وعن الانسان يكد ويرقى فوق الدرجات
حتى يلقى الله الانسان
شعراً يا شيخي كنت تبوح
لكنهمو ما فهموا بل ودوا ....لو تطفأ فينا نار المصباح
يا شيخي الانسان.. كيف تسنى لك أن تحدث فتحاً في الدين
كان الأخذ الهاجس للشعراء وللحكماء الموهوبين
في هذا الزمن النابض..... منذ سنين وسنين
ولقد وفقك الله وفهمنا من شفتيك الظامئتين
كيف يكون الله شهيد
كى تدلج هيابين الى روح التأويل
نتجاذب أطراف المجد بدرب وعر وطويل
من أجل نهار عيال الرب
لكنى يا شيخي كنت أود
لو طال بك العمر سنينا.... وشهدت ما وصل اليه الحال
بالسكة في أجواء الغرب
شيخي لا تغضب
اني أصدقك القول
علمنا حرفك ان نسعى أحراراً
لتضيء شغاف القلب


وعلمنا كسر النفس ...
واليوم نمد البصر إلى ماء
فينا كي نشرب ..
فلا يأتينا غير سراب
لا يشفينا بأمور تدمينا حتى الظفر
شيخي نسأل
ونشد حبال الأمل المورق اسماً...
لا تبخل
هل عاد (الكفر) كما كان قديماً
بالوجه المسود الكالح؟
هل عاد (الكفر) كما كان قديماً
زاوية تكسر فيها نار الفكر؟
هل ترضى أن نرسف في الأغلال الى
ابد الدهر؟
وتعض القلب لقنبلة الزمن المالح
كي تحرق فينا آيات للفتح
شيخي معذرة إن كنت تطاولت
مثلك لا أحتمل الموت
على كتف الصمت ...
مريد لا يبغى أن يعلو في الأرض
عبد سكران تغلبه نار الوجه
شيخي ..يا شيخي
الزبد جفاء يوما ما يذهب
أما ما ينفع ...
فيهيج فروعا وثمارا وزهر
كادوا...
بثوا أعضاءك ..للطير وللبحر
وللوحش ..
بصحراء الزمن القاسي والوقت
وكاد الله
كانت خاتمة ما أجملها من وهاب
الموت
أن يعرف فكرك كي لا يعرف
قبرك
حتى نلج بذاتك للوضاح
ثم إلى الذات الكبرى
زاد الأرواح ...

صلاح الدين سرالختم - الجمعة ٠٨ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٧:١١ صباحا

سؤال


انا ليس عضو في الحزب الجمهوري السوداني اولا واعلم ان الحزب الجمهوري ليس حزب مثل كل الاحزاب .واعلم ان الفكره الجمهورية غريبة علي المجتمع السوداني ولقدبدأت اتحدث في منابر النقاش مداخلا لبعض القوي الديمقراطية في حلقات واركان النقاش بأسم الاخوان الجمهورين او ممثل للاخوان الجمهورين داخل كلية التربية تحديدابعدقرائتي لكتب الاستاذالشهيد محمود محمد طه وتاكد لي ان المجتمع السوداني عامة والطلابي خاصة في اشد الحوجه للفكرة الجمهورية اليوم اكثر من اي وقت مضي .فالسؤال هل اواصل في هذه الدعوه ام اترك الدعوه لأنني ليس عضوا في الحزب ولا تلميذ من تلامذة الاستاذمحمود واذا كان ردكم ان اواصل فكيف تكون طريقة العمل وشكرا لكم ودمتم اصدقاءللحقيقة دائما وابدا تلامذة شهيدالوطن الاستاذالمهندس خريج جامعة الخرطوم محمودمحمدطه

عمر هواري - الاثنين ١١ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١٢:٤٨ صباحا

رد: سؤال


أخي الأستاذ صلاح الدين
تحية طيبة وسلاما زاكيا
أن سعيد بأنك وجدت في الفكرة الجمهورية ما أقنعك وحفزك على التحدث باسمها.. الفكرة الجمهورية ليست حزبا سياسيا وقد اتخذت شكل الحزب السياسي في ظروف تاريخية معينة انتهت في الستينات من القرن الماضي ومنذ يناير 1985 لم يعد هنالك تنظيم يرعى نشاط الجمهوريين كما كان الأمر قبل ذلك.. لكن الفكرة الجمهورية ظلت وستستمر كالتزام فكري (ديني) وأخلاقي يلزم به الفرد المقتنع نفسه فإن استجابت دعا له الآخرين والا فإن الأمر سيكون مجرد جدل لا طائل منه.. قال الله سبحته وتعالى لعيسى عليه السلام (يا عيسى عظ نفسك فإن اتعظت فعظ الناس والا فاستحي مني) .. ولعلك تذكر خطاب الأستاذ محمود الذي رد به على تساءل الأستاذ سعيد شايب في عام 1951:
(فهل حبسني ابتغاء المعرفة؟؟
لا والله!! ولا كرامة .. وإنما حبسني العمل لغاية هي اشرف من المعرفة .. غاية ما المعرفة إلا وسيلة إليها .. تلك الغاية هي نفسي التي فقدتها بين ركام الأوهام ، والأباطيل .. فإن علي لأن أبحث عنها على هدي القرآن – أريد أن أجدها .. وأريد أن أنشرها .. وأريد أن أكون في سلام معها ، قبل أن أدعو غيري إلى الإسلام .. ذلك أمر لا معدى عنه .. فإن فاقد الشيء لا يعطيه ..)
فإذا شعرت بأنك اقتنعت بالفكرة الجمهورية وبدأت تمارسها كمنهاج حياة وبانت لك اوجهها المختلفة بصورة طيبة يمكنك أن تحاور حولها الآخرين لكن من غير أن تنسب قولك للجمهوريين أو توحي بأنك تتحدث نيابة عنهم أو باسمهم فذلك أمر كان يتم فقط حينما كان التنظيم قائما ووفق شروط وتفويض معين..
هذا وعلى الله قصد السبيل
اخوك عمر هواري

صلاح الدين سر الختم محمد بابكر - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١٢:٢٩ مساءا

سؤال


الجمهوريين اليوم متهمون بأنهم دعاة دولة دينيه من قبل العلمانيين او اليسار السوداني تحديدا ومتهمون كذالك بأنهم دعاة دولة علمانية من قبل الذين يدعون للدولة الدينية او اليمين السوداني تحديدا فكيف يكون اسم وشكل الدوله مع تحديد الاسم هل هي علمانيه ام دينية ولقد ارسلت مجموعة من الرسائل فلم اجد اي رد منكم واتمني ان تدلوني علي جواب لهذا السؤال لأنني اقتنعت بالفكرهواريد ان ابشر بها في الجامعة او في الحي او في اي مكان وشكرا لكم

عمر هواري - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٨:٤٦ مساءا

رد: سؤال


الأخ الكريم صلاح الدين
تحية طيبة وسلاما زاكيا
الجمهوريون يدعون الى دولة تقوم على المستوى الإنساني من الدين ولذلك فهي ليست بدولة دينية بالمعنى الشائع عن الدولة الدينية.. هم يدعون الى قيام دولة ديمقراطية اشتراكية فدرالية في السودان وقد ضمنوا أسس دستورها في كتاب "أسس دستور السودان" وقالوا أنها ستكون النواة للحكومة العالمية المرتقبة والتي تهدف الى تحقيق حرية الإنسان من حيث هو إنسان بتهيئة المناخ المناسب لذلك بقيام المجتمع الصالح الذي تتوفر فيه المساويات الثلاث (السياسية والاقتصادية والاجتماعية)..
وهي ايضا ليست بدولة علمانية لأن الحكومات العلمانية التي جربناها تفتقد الى شيء أساسي وهو فلسفة الحكم التي توفق بين حق الفرد في الحرية الفردية المطلقة وحق الجماعة في العدالة الاجتماعية الشاملة فتجد أن الحكومات الرأسمالية أهملت حق الجماعة بينما تجد أن الحكومات الشيوعية أهدرت حق الفرد ثم أنها لم تقدم تصور يحسن السكوت عليه لعلاقة الإنسان بالكون وقطعت علاقة الفرد بالغيب أو كادت مما كان له الأثر المباشر في فشلها في إسعاده وتحقيق طموحاته حتى في المجال المادي..
أرجو أن يكون في هذا الرد المقتضب بعض الإجابة على سؤالك
عمر هواري

صلاح الدين سر الختم محمد بابكر - الجمعة ٠١ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ١٠:٣٢ صباحا

سؤال


اين اجد كتاب الاستاذمحمودمحمد طه الاسلام ديموقراطي اشتراكي وشكرا لكم

عمر هواري - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٩:٠١ مساءا

رد: سؤال


الأخ صلاح الدين
تحية طيبة
هذا الكتاب لم يطبع فقد أخذت حركة الجمهوريين في السبعينات والثمانينات جل وقت الأستاذ محمود فلم يتمكن من كتابته..
عمر

مدثر مصطفي - الجمعة ١٧ سبتمبر ٢٠١٠ الساعة ٨:١٢ صباحا

نظرية التطور


سلام علي محمود في كل العوالم وسلام عليكم.
أتساءل عن موقف الأستاذ محمود من نظرية التطور وموقف الجمهوريون منها الآن وياريت شرح مفصل ونرجو سرعة الرد.

عمر هواري - الأربعاء ٠٦ أكتوبر ٢٠١٠ الساعة ٩:١٢ مساءا

رد: نظرية التطور


الأخ مدثر
تحية طيبة
ومعذرة على تأخير الرد فقد كنت بعيدا عن إدارة الموقع في الأسابيع الماضية
رأي الفكرة الجمهورية في موضوع التطورمشروح في كتاب رسالة الصلاة فأرجو الرجوع اليه في الموقع

وشكرا
عمر هواري

عمر مصطفي يوسف - السبت ١١ سبتمبر ٢٠١٠ الساعة ٤:٢٨ صباحا

استفسار


السلام عليكم
العيد مبارك عليكم
بسأل اذا ممكن تدوني مدخل لما ورد
ان اول ما خلق الله (نور نبيك ..)

الله يزيدكم من لدينا مزيد ..

عمر مصطفي يوسف - الأربعاء ١١ أغسطس ٢٠١٠ الساعة ٣:١٨ مساءا

عن قصيدة (جيلانينا)


السلام عليكم
ورمضان كريم
كنت قد سالت عن بعض معاني مقولة الاخ عوض الكريم
(اليك الحبل ممدود من المبعوث اذ يرقي
ومنك الحبل ممدود الي ابداله طرقا) ..

عمر هواري - الأربعاء ١٨ أغسطس ٢٠١٠ الساعة ١٠:٥٧ مساءا

رد: عن قصيدة (جيلانينا)


الأخ عمر
تحية طيبة ورمضان كريم
ومعذرة على تأخير الرد على سؤالك
القصيدة تخاطب السيد عبد القادر الجيلاني
"اليك الحبل ممدود" تعني حبل الدين (واعتصموا بحبل الله جميعا) فهو ممدود من النبي الكريم لأتباع سنته من المتصوفة وفي قمتهم الشيخ عبد القادر الجيلاني الذي ترجع اليه جميع الطرق .. ومنه يمد حبل الدين الى "الأبدال" وهي مقامات أصحاب الطرق الذين انشأوا طرقهم من طريقة الجيلاني ..
أرجو أن يكون في ذلك ما يفيد
عمر هواري

احمد المرتضى - الأحد ٠٨ أغسطس ٢٠١٠ الساعة ٥:٣٢ صباحا

استفسار


هل يمكن لتجويد تقليد النبى ص بالمعرفة المتاحة ان يقود الى معرفة بالله اكثر بدون مطالعة الكتب

عمر هواري - الأربعاء ١٨ أغسطس ٢٠١٠ الساعة ١١:٠١ مساءا

رد: استفسار


الأخ أحمد
تحية طيبة وسلاما زاكيا
نعم فتقليد النبي بتجويد من باب التقوى التي قال الله تعالى عنها (واتقوا الله ويعلمكم الله) .. والمعرفة او العلم بالله لا تحتاج الى مطالعة الكتب لتنال والدليل أنها تيسرت لنبي أمي ولأمة من الأميين
عمر

المنذر دياب - الأحد ٢٥ يوليو ٢٠١٠ الساعة ٣:٠٣ صباحا

شكرى العميق


تابعت موقعكم خلال الشهر الماضي لرغبتي في التعرف على الفكرة الجمهورية و وجدت ضالتي.
الموقع عصري و منظم و شامل و تسهل فيه عملية البحث ويشرح الفكرة تماما.
أهم ما في هذا الموقع أنه أفلح في تصحيح صورة الأستاذ محمود لدى من جهل مكانته .
بصراحة قبل و بعد زيارة الموقع تتغير نظرتك للاستاذ محمود جدا. أنا شخصيا كنت معجب جدا بالأستاذ وبعد زيارة الموقع إزددت إعجابا. احسبه فخورا بكم جدا.

آسف للإطالة فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

ياسر الشريف - الاثنين ٠٩ أغسطس ٢٠١٠ الساعة ٦:١٤ صباحا

رد: شكرى العميق


السيد منذر دياب
تحية طيبة وشكرا لك على الرسالة.

ياسر الشريف

عبدالله ودالحاج - الخميس ٠٨ أبريل ٢٠١٠ الساعة ٧:٤٣ مساءا

شيء مؤسف


شيء مؤسف يا اخوانا ان يعدم المفكر السوداني القومي الشيخ الاستاذ محمود محمد طه, انا كمواطن سوداني اتأسف جدا جدا لقتل مواطن سوداني ! ناهيك عن الاستاذ في فكره وعلمه وتصوفه!
التاريخ لن يغفر للدكتاتور وزبانيته والجماعات الدينيه المتشددة في مقتل شهيد الفكر والراي والقلم.

انا اطلب منكم يا اخوانا توروني وين الاقي كتب ومحاضرات الاستاذ الشهيد.

ياسر الشريف - الأربعاء ١٤ أبريل ٢٠١٠ الساعة ٤:١٣ صباحا

رد: شيء مؤسف


الأخ عبد الله
تحية طيبة
جميع كتب الأستاذ محمود الرئيسية موجودة في مركز الأستاذ محمود محمد طه الثقافي في الثورة الحارة الأولى غرب مسجد الختمية. يمكنك الإستفسار عن المحاضرات هناك أيضا.
وشكرا

ياسر
-

جلال عبدالله يوسف محمد - الخميس ٠٨ أبريل ٢٠١٠ الساعة ٥:٤٤ صباحا

استفسار


اريد الاستفسار هل بامكانى الحصول على كتب الاستاذ الشهيد محمود وجميع مقالاته ذات المواضيع المتعددة على صورة hard copy أرجو منكم أخوتى أن تدلونى عليها ووفقنى الله واياكم على حسن المقصد

ياسر الشريف - الأربعاء ١٤ أبريل ٢٠١٠ الساعة ٤:١١ صباحا

رد: استفسار


الأخ جلال عبد الله
تحية طيبة
جميع كتب الأستاذ محمود الرئيسية موجودة في مركز الأستاذ محمود محمد طه الثقافي في الثورة الحارة الأولى غرب مسجد الختمية.

ياسر

نزار فيصل عابدين - الخميس ٢٥ مارس ٢٠١٠ الساعة ٦:٢٣ صباحا

كتب الاستاذ


السلام عليكم ورحمة الله:
السادة اعضاء الموقع:
ارجو افادتي حول كيفية ايجاد كتب الاستاذ بالسودان او من الخارج.

تحياتي وتقديري
جمهوري حتي النخاع

ياسر الشريف - الاثنين ٢٩ مارس ٢٠١٠ الساعة ١:٤٨ صباحا

رد: كتب الاستاذ


الأخ العزيز نزار فيصل
تحية طيبة
كتب الأستاذ محمود محمود موجودة في مركز الأستاذ محمود محمد طه الثقافي ومقره منزل الأستاذ بالثورة الحارة الأولى غرب جامع الختمية وشمال شرق حديقة الحارة الأولى.

ياسر الشريف

احمد فوزى - الاثنين ٢٢ مارس ٢٠١٠ الساعة ٦:٣١ صباحا

بخصوص كتب الاستاذ محمود محمد طه


اين ناشرهذه الكتب فى جمهورية مصر العربية تحديدا ارجوا الرد فى اسرع وقت

عمر هواري - السبت ٠٣ أبريل ٢٠١٠ الساعة ١:١٠ مساءا

رد: بخصوص كتب الاستاذ محمود محمد طه


الأخ الأستاذ أحمد فوزي
تحية طيبة
كتب الأستاذ محمود لم تعاد طباعتها منذ الثمانينات.. هنالك كتاب طبع مؤخرا يحوي ثلاث من كتب الأستاذ محمود اسمه "نحو مشروع مستقبلي للإسلام" اعتقد أن الشركة الناشرة له في الخليج قد تتحصل عليه في معارض الكتاب كما يمكن طلبه من موقع نيل وفرات:
http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb98822-58969&search=books
عمر

ابراهيم هاشم - الجمعة ٠٥ مارس ٢٠١٠ الساعة ٧:٢٦ صباحا

استفسار هــــــــــــام


باختصار شديد اين الحزب الجمهوري السوداني من الانتخابات القادمه
واذا ما كان معارض لقيامها اين صوته بين الاغلبيه
ولماذا لا نسمع لهذا الحزب الرائد اي صدي بين قوائم الاحذاب الحاليه
وشكرا ......

ياسر الشريف - الثلاثاء ٠٩ مارس ٢٠١٠ الساعة ٤:٣٥ صباحا

RE: استفسار هــــــــــــام


سلام يا عزيزي إبراهيم هاشم
باختصار شديد، ليس للجمهوريين تنظيما سياسيا يشارك الآن في العملية الانتخابية، ولم يكن حزبهم السابق يشارك كالأحزاب السياسية على مستوى الترشيح. يمكنك أن تقول أن دور الحزب الجمهوري في السابق كان في مجال التوعية بضرورة المذهبية الفكرية في التكوين الحزبي. أما الآن فإن الجمهوريين يتفقون على أن الواقع السياسي الذي تسيطر عليه الجبهة الإسلامية، وتمسك فيه بزمام السلطة والإقتصاد، يحتاج في البداية إلى مواجهة وإزالة. دور الجمهوريين الذي يقومون به في معارضة هذا الواقع السياسي لا يحتاج منهم إلى إقامة حزب.

ياسر

الهضيبي الطاهر - الأحد ١٤ فبراير ٢٠١٠ الساعة ٥:٥٣ صباحا

السمايه


بسم الله الرحمن الرحيم
أصدقائي الجمهوريون
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
ما هو حكم السمايه(ذبح خروف مثلا لمولود)
وما هي المده الواجبه لتنفيذها
أرجو لو في كتاب للاستاذ محمود او مقاله او
محاضره للموضوع اعلاه افادتي
وشكرا

ياسر الشريف - الثلاثاء ٠٩ مارس ٢٠١٠ الساعة ٥:٢٠ صباحا

رد: السمايه


السيد الطاهر الهضيبي
تحية طيبة
لم أقف على كتابة مباشرة أو محاضرة للأستاذ محمود في مسألة السماية أو الكرامة للمولود بذبح بهيمة. ما أعرفه هو أن الجمهوريين يكرمون للمولود بالبليلة ولا يذبحون.
ذبح العقيقة عادة جاهلية أقرتها الشريعة الإسلامية ولم توجبها.

حتى التضحية بالذبح في العيد يرى الجمهوريون أنه غير واجب على المسلم، ومن هنا دعوا الناس إلى ترك ذبح الأضاحي.

ياسر