في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search
لقاء الأستاذ محمود محمد طه
بمندوب مجلة الوادي

أجرى اللقاء جمال الدين حسين
العدد 47 - مارس 1983م

الجزء الثالث

حوار مجلة الوادي مع الأستاذ محمود محمد طه

الصراع العربي الإسرائيلي
الوادي: للجمهوريين رأي في قضية الصراع العربي الإسرائيلي يقوم علي وجوب إتخاذ الحل السلمي وسيلة للحل الجذري .. هل تعتقدون أن إسرائيل التي ضربت المفاعل النووي العراقي والتي أعلنت ضم القدس و الجولان و التي تسعي بكل ثقلها لتمويل الضفة الغربية لنهر الأردن .. هل تعتقدون أن إسرائيل تسعي فعلا للسلام و يمكن أن تقبل الحل السلمي والسلام القائم علي العدل ؟

محمود محمد طه: في رأينا أن العالم كله محتاج للسلام و الإسلام هو دين السلام .. الإسلام غائب عن أرض العرب اليوم .. العرب ليسوا بمسلمين .. العرب يعيشون علي قشور من الإسلام و قشور من المدنية الغربية .. و أخلاقهم مزيفة ، لا هي أصيلة في المدنية الغربية و لا هي إسلامية .. عندما نشأ الإسلام نشأ بين قوتين: كتلة شرقية هم الفرس وكتلة غربية هم الروم .. الإسلام هزم الإثنين و إستوعب الإثنين .. واليوم كأنما التاريخ يعيد نفسه هناك الكتلة الشرقية الشيوعية والكتلة الغربية الرأسمالية ..
إسرائيل ليست هي مشكلة العرب .. فمشكلة العرب مشكلة داخلية ، ينبغي علي العرب أن يصلحوا أحوالهم بنهضة دينية تعيد لهم مجدهم ، في تلك اللحظة إسرائيل لن تكون مشكلة العرب .. إذا رفض العرب مهادنة إسرائيل معنى هذا أنهم سيدخلون الحرب .. و لكنها ستكون حربا ضد أمريكا والغرب ..
عندما أمم جمال عبد الناصر قناة السويس عام ١٩٥٦م كنا الصوت الوحيد الذي عارض التأميم .. كان موقفنا غريبا عند البعض .. فقد كنا نرى أنه لا إعتراض علي التأميم كمبدأ .. ولكن التأميم و بالشكل الذي تم به هو عمل إستفزازي للغرب .. الغرب له مصالح إستراتيجية في قناة السويس .. التأميم كان معناه "لوي ذراع" للغرب و تهديد مصالحه ..
ونحن لن نستطيع أن نواجه الغرب ونقف أمام قوته العسكرية .. اضطررنا إلي اللجوء الي السوفيت .. و السوفيت الذين يدعون أنهم يساعدوننا إعترفوا بإسرائيل .. الروس لم يقفوا بجانب العرب إلا خدمة لمصالحهم .. كنا نرى أن عبد الناصر يعوض حملة الأسهم اذا إرتضوا التعويض أو يترك لهم القناة لمدة ١٢ سنة بعدها ينتهي إمتياز القناة و تعود كاملة لمصر عموما .. إسرائيل اليوم دولة معترف بها في الأمم المتحدة و الولايات المتحدة و الغرب كله وراء إسرائيل .. علينا أن نمشي إلي السلام لأن الحرب لن تحل مشاكلنا.
عندما جاء السادات بشجاعته الذهنية و الفكرية وزار القدس و دعا للسلام أيدناه و قلنا علي العرب أن لا يضيعوا فرصة السلام .. كامب دافيد هي الحل .. الصراع المستمر دفعنا لفتح بلادنا للروس .. و أصبح للروس نفوذ في ليبيا وسوريا و عدن و العراق ..

الروس و الأمريكان
الوادي: هل المشكلة هي الروس الشيوعيين الملاحدة ؟؟ في مجال العلاقات الدولية بين الدول دائما الحساب للمصالح و يصرف النظر عن العقائد و الايدولوجيات بصرف النظر عن هذه الدولة أو تلك تؤمن بالأديان أو تنكرها .. الإتحاد السوفيتي ساعدنا في مصر و ساعد الدول العربية قبل حرب ١٩٦٧ .. و بعد الهزيمة ساعدنا في إعادة بناء قواتنا المسلحة و في تنفيذ مشروعات للتنمية الإقتصادية .. و لا ينبغي أن نأخذ موقفا عدائيا من السوفيت لمجرد أنهم ملاحدة.

محمود محمد طه: و أيضا لا نعادي الأمريكان .. السوفيت كانت مصلحتهم في المنطقة ألا يكون هناك حرب و لا سلام .. و الأسلحة التي أعطوها لنا أسلحة توهمنا أننا نستطيع بها أن نحارب و ننتصر ، و دفعتنا للحرب فعلا .. و هذه كانت خيانة من السوفيت لنا.
الطريق الذي مضى فيه السادات هو طريق السلام .. هو الطريق الذي يسير فيه الآن حسني مبارك وسيمضي عليه كل الحكام و الرؤساء العرب .. في النهاية سيكون التفاوض مع إسرائيل و الإعتراف بها.

الوادي : "وقاتلوهم حيث ثقفتموهم و أخرجوهم من حيث أخرجوكم" صدق الله العظيم

محمود محمد طه: هذا صحيح في وصفك الأول .. و إنما في وصفك الثاني أنت دينك ليس دين قتال و إنما هو دين سلام .. الإسلام قيمته للعالم كله أن يأتي له بالسلام لا أن يعلم الناس الحرب. السلام هو المفقود في عصرنا .. و الإسلام هو الإسلام السلام.

الوادي: الرسول يقول إنه سيأتي يوم سنقاتل فيه اليهود و سينطق فيه الحجر و يقول للمسلم أن ورائي يهوديا فأقتله.

محمود محمد طه: لا .. لا .. نحن لن نقاتل اليهود لآن اليهود سيصبحون مسلمين !! .. حل المشكلة هو أن اليهود و كل الملل سيصبحون مسلمين .. إسرائيل ستصبح دولة مسلمة .. يقول تعالي "هو الذي أرسل رسوله بالهدى و دين الحق ليظهره علي الدين كله وكفى بالله شهيدا" ..الله سيهدي الناس كلهم .. حل مشكلة فلسطين في أن يسلم اليهود .. علينا أن نتحرك في طريق السلام لأننا لو إنتظرنا سنتين و ثلاثا سيتم تهويد الضفة الغربية و قطاع غزة .. وسيصبح إخراجهم بالحرب غير ممكن و أيضا بالسلام غير ممكن.

إقتــراح للفلسطينيون
الوادي: و ماذا يفعل الفلسطينيون ؟

محمود محمد طه: يأتون لمائدة المفاوضات و يتخلون عن الصراع المسلح تجاه إسرائيل .. عليهم أن يتعايشوا مع إسرائيل في سلام .. كامب دافيد فيها حل لمشكلة الفلسطينيين.

الوادي: و ماذا تفعل تجاه المجاهدين في أفغانستان ؟

محمود محمد طه: علينا بالطبع كعرب و كمسلمين أن نساعد المجاهدين للدفاع عن الإسلام ضد الخطر الشيوعي .. و حتى يضطر السوفييت للإنسحاب.

الوادي : و الفلسطينيون أليس من حقهم أيضا أن يدافعوا ؟؟

محمود محمد طه: و هل يستطيعوا أن يدافعوا .. و يأخذوا شيئا بالقوة والسلاح ؟؟

الوادي : كل شئ جائز !