((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

قصائد تمجد الموقف

موقع الفكرة

قصائد كتبها بعض الشعراء لتمجيد مواقف الأستاذ محمود محمد طه

وابتسم راضيا
للأستاذ العوض مصطفى





    الموقف أكبر من شعري

    الحزن الرابض في صدري

    و الغافل من بالذكر أفاق

    من قبل العاشرة المعلومة أشعل ذكرا في الأفاق

    يملؤني فخرا هذا الشامخ يفتح دربا للإطلاق

    إن ما إشتاق لهذا الصابر في البأساء فلا أشتاق

    المؤمن بالشعب العملاق

    الباذل للروح الغالي و المطلق من قيد الإشفاق

    يكفيني أني عشت زمانا كان له طعم و مذاق

    يكفيني أني كنت جليسك رغم شعور الإبن العاق

    فيا من كان بحضرته و الفكر به قيد و وثاق

    حدثني عن أخبار الشيخ الباسم في وجه الشناق

    هل كنت تشاهد أن الصبر علي البلواء له حذاق

    اليتم المر

    العيش الذل ، الخارج من جوف الإملاق

    الشعب له هذا الإخفاق

    السيف، السوط، الظلم له

    الويل له إن ما ينساق

    يا يوما يكشف فيه الساق

    و يجف لسان الظلم غدا من بهتة ذاك الأمر الشاق

    الرب له فينا ميثاق

    المكر السيء كم لله بأهل المكر السيء حاق

    فسلام يا كنز الأفراح و يا علم الحق الخفاق

    إن كنت رحلت فداء القوم فإني مشتاق مشتاق