لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول

menu search

الصوم ضياء والصلاة نور

الأخوان الجمهوريون



الصوم ضياء
والصلاة نور



الطبعة الأولي أغسطس 1976 رمضان 1396




الاهداء: -


(فبشر عبادي * الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه .. اولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولوا الألباب ..)