لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول

menu search

الإسلام برسالته الأولى لا يصلح لإنسانية القرن العشرين

عمود التوحيد


الغرابة تجيء في التوحيد .. دائما وابدا .. لأن النفس لا تألف التوحيد .. وإنما تألف التعدد .. لأن النفس وسائلها للعالم الخارجي الحواس .. والحواس دائما تعطينا التعدد .. التوحيد هو الغريب عندنا، ومن أجل ذلك كانت دعوة الانبياء الي ربنا، من لدن آدم والي محمد، ((لا اله الا الله)) وحدوا الله .. إختلفوا ما إختلفوا في شرائعهم، لكن التوحيد هو العنصر الثابت في الرسالات كلها .. والعبارة النبوية .. خير ما جئت به أنا والنبيون من قبلي ((لا اله الا الله)) .. قال ((بدأ الدين غريبا)) أهو غرابته شفتوها .. وسيعود غريبا كما بدأ.. يعود برضه برفع عمود التوحيد بمستوي جديد دائما .. الانبياء من لدن آدم رفعوا عمود التوحيد بحسب الطاقة البشرية لأن الله من حيث هو موحد، وما محتاج لتوحيد، لكن نحن البشر البنوحد .. وكل مرة توحيده بيرفع، ويرتفع، ويتسع ويتعمق في النفس البشرية .. كلما جربت التجارب الطويلة .. كأنما الإنسان يستطيع أن يتصور أن عمود التوحيد زي ساري المولد .. يمكن أن يكون مترين، أو ثلاثة أمتار، أو أربعة أمتار، كل مرة مرتفع للسماء .. لأن الأرض تحاول أن تتصل بالسماء .. ينزل علينا الخير في الوحي والمعارف في أرضنا ليرفعنا من حيوانيتنا لنرتفع لربنا بالتوحيد باستمرار .. دي موش صورة تشبيه .. دي صورة حقيقية .. باستمرار عموده مرتفع لفوق .. وزي ساري المولد برضه يمكن أن تتصور أنه كلما أرتفع عمود التوحيد .. كلما نزلت منه الحبال البتثبت الساري بصوره أبعد مما كانت .. اذا كان الساري إرتفاعه ثلاثة أمتار، الحبال البتثبته بتكون قريبة منه – متر حوله - اذا كان إرتفاعه عشرة أمتار، لعشرين متر، لستين متر، كلما تتصور إرتفاعه كلما حباله مشت بعيد ليثبت ..
حباله دي التشاريع .. عمود التوحيد دائما واحد .. ومرتفع للقمة وماشي .. التشاريع تنزل منه تثبته .. نفس العبارة القرآنية تقول .. ((اليه يصعد الكلم الطيب)) اللي هي ((لا اله الا الله)) .. ((والعمل الصالح يرفعه)) العمل الصالح تشريع العبادات، والمعاملات .. كأنه بتقول كل مرة عمود التوحيد بيرتفع لربنا. والعمل فيه، من عبادات، ومن معاملات – من شريعة – يعني، يرفعه، يثبته: ((اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه))

التوحيد وآيات الآفاق


القاعدة في أن التوحيد باستمرار ماشي لقدام هي الآية .. ربنا يقول: ((سنريهم آياتنا في الآفاق، وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق، أولم يكف بربك أنه علي كل شيء شهيد))
((سنريهم آياتنا في الآفاق، وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق)) أنه الله هو الحق .. ((أولم يكف بربك أنه علي كل شيء شهيد))، هنا: ((سنريهم آياتنا في الآفاق)) .. آيات الآفاق يعني الشمس، والقمر، والكواكب، والنجوم، والأرض اللي نحن بنعيش فيها، وحقائق ما فيها .. وكل مرة ما نتلقاه من العلم في آيات الآفاق، ونحن بنعبد الله، ومتوجهين الي الله، يعمق فينا التوحيد، كأنما النفس البشرية عندها نسخة في الخارج، ونسخة في الداخل. النسخة اللى في الخارج هي ظاهرها، والنسخة اللى في الداخل هي باطنها، ما تعرفه أنت من آيات الآفاق يعرفك بنفسك، في حقيقة نفسك، لذلك الشاعر العارف قال:-
وتزعم أنك جرم صغير وفيك أنطوي العالم الأكبر
هذه القاعدة في التوحيد هي أن الموحدين بالله، كلما عرفوا من أسرار خلقه في الخارج، عرفوا أسرار فعله، فوحدوه في مستوي الفعل، ثم أرتفعوا الي مستوي الصفة، ومستوي الاسم، لغاية ما يجوا لتوحيد الذات. دي كلها ترقيات من العبادة في الظاهر، وملاحظة ((وفي الأرض آيات للموقنين، وفي أنفسكم، أفلا تبصرون)) باستمرار الصورة دي .. دا عمل التوحيد يمشي بالمدي دا. كلما الناس عبدوا الله، وعرفوا من آيات الآفاق أكثر، يمكنهم أن يحققوا توحيد أكبر.

ديننا دين عمل


والناس ماشين لي الله، كل الناس، ((يا أيها الإنسان إنك كادح الي ربك كدحا فملاقيه)) دا أمر غير مكذوب، وعد غير مكذوب. ((يا أيها الإنسان ..)) من حيث هو إنسان .. ((إنك كادح الي ربك كدحا فملاقيه))، أردت أو لم ترد .. لأنه ربنا فرض الطاعة، والعبودية علي الناس ((إن كل من في السموات والأرض الا آتي الرحمن عبدا * لقد أحصاهم وعدهم عدا * وكلهم آتيه يوم القيامة فردا)) . الناس سايرين لي الله بالتوحيد، هنا دي غرابة الدين. غرابة الدين أنه يعود بالتوحيد مرة ثانية، ما يعود بدراسة الفقه، ولا بدراسة الشريعة، ما بعود بالتبحر في المسائل دي، في القراءة .. بجي بالعمل. دينا أصله دين عمل. نبينا قال: ((من عمل بما علم، أورثه الله علم ما لم يعلم))، وربنا قال:- ((واتقوا الله، ويعلمكم الله )) وقال ((والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا، وإن الله لمع المحسنين)) دينا دين عمل. كلما الناس عملوا بما علموا، أورثهم الله علم ما لم يعلموا .. من عمل بالشريعة، أورثه الله الحقيقة .. والشريعة طريق، والحقيقة حال: الحقيقة معرفة أسرار الله، الشريعة زي الشجرة، والحقيقة زي الثمرة، الحقيقة هي معرفة أسرار الألوهية اللي بتوجب علي العبد أن يتأدب مع الألوهية بما تستحق، ليكون عبدا.