ليس هنالك رجل هو من الكمال بحيث يؤتمن على حريات الآخرين، فثمن الحرية الفردية المطلقة هو دوام سهر كل فرد على حراستها واستعداده لتحمل نتائج تصرفه فيها

الأستاذ محمود محمد طه - كتاب (أسس دستور السودان)




لا إله إلا الله

دينا دين عمل

دينا دين عمل


جاءت مسألة العلم والعمل .. أو الإيمان والعمل ، ودا السر الأساسي في أن دينا ما دين قراءة .. دينا دين عمل .. والعمل فيه لا ينفك إطلاقا .. مقرونا بالعلم .. لما ترى أنت في المصحف قوله تعالى (الذين آمنوا وعملوا الصالحات) كثيرة .. وتلقي في محلات أخرى من المصحف (الذين آمنوا) ما مقرونة بالعمل أعلم أن قرن العمل مقصود ، وموجود بالضرورة ، لأن دينا دين علم ، وعمل بمقتضى العلم .. نحن في الحقيقة ما فارقنا دينا .. وما جهلناه إلا عندما بقي علمنا مامربوط بالعمل .. والحديث النبوي: (من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم) .. والقرآن: (واتقوا الله ويعلمكم الله) .. والقرآن: (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ، وان الله لمع المحسنين ..) هنا جات: (إليه يصعد الكلم الطيب ، والعمل الصالح يرفعه) الصعود دا القبيل ضربنا ليكم مثل ليه بعمود التوحيد .. بي ساري المولد .. شبهنا عمود التوحيد بي ساري المولد .. قال (إليه يصعد الكلم الطيب ، والعمل الصالح يرفعه) الكلم الطيب (لا اله إلا الله) والعمل الصالح أعلاه الصلاة .. وكل عمل صالح في المعاملة .. لكن قمة العمل الصالح الصلاة .. لأن الصلاة – معاملة العبد للرب .. ودي أشرف المعاملات .. ثم معاملة العبد للرب تنعكس في معاملة العبد للخلق .. الناس العارفين في الدين يعاملوا الخلق كأنهم بيعبدوا الله – في الحقيقة بيتعبدوا لي الله – كأنهم في محاريبهم – يعاملوا الخلق بإحسان .. لأن نبينا ما قال إلا (الدين المعاملة) كان يمكن يقول (الدين العبادة) ولكن لشمول الدقة في العبارة ، جاءت (الدين المعاملة) العبادة موجودة ، لأنو أولا أنت ما ممكن تعامل الخلق كمتدين عابد إلا إذا تمرست بالعبادة لتعرف كيف تتخلص من نقائصك البتخليك في عداوة مع الناس .. في ضغائن مع الناس .. في شتائم مع الناس .. في زعل مع الناس ، دا ما بتتخلص منه إلا بالعبادة .. فلتعرف كيف تعامل الناس ، أو لتتأهل كيف تعامل الناس ، لا بد من العبادة ولتعرف كيف توصل الخير للناس لا بد من العبادة .. لما قال: (الدين المعاملة) كأنما جاب الخلاصة .. لأنه قد تكون في عبادة بدون معاملة حسنة لكن لا يمكن أن تكون في معاملة حسنة بدون عبادة .. إلا في مستويات يمكن أن يبلغها ناس كثيرون .. لكن إذا جيت لمعاملة الخلق بإحسان في مستوى .. (الخلق عيال الله فأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله) أو (من غشنا ليس منا) أو (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) تلقى انه مجرد ما يقول (الدين المعاملة) جاب العبادة طوالي .. العبادة هي مدرسة الليل التي تعدك لتعامل الناس في الصبح بإحسان .. الله ما محتاج لعبادة العباد .. لكن الناس محتاجين لعبادة العباد ليتعاملوا بإحسان .. الله غني عن عبادة الناس .. لو كفر كل الخلائق ملك الله ما ينقص ، ولو آمن كل الخلائق ملك الله ما يزيد .. (وقال موسى أن تكفروا انتم ومن في الأرض جميعا فان الله لغني حميد) .