في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

الديـن والتنمية الاجتماعية

هذا الكتاب:


((يتحدث علماء العالم، ومسئولوه، وحكامه، وفي هذه الايام بالذات، عما يتهدد البشرية من الجوع بسبب ما سمي بالانفجار السكاني .. ولقد سمت هيئة الأمم المتحدة عام 1974 بعام سكان العالم، ودعت بكل الوسائل التي تحت يدها، إلى التفكير في مصير البشرية على هذا الكوكب)) ..
((والذي أراه هو أن البشرية اليوم مواجهة بتحد يدفعها دفعا لا تملك عليه إباء ولا امتناعا ــــ يدفعها إلى أحضان الله بصورة لم يسبق لها مثيل))

هذا الكتاب:


((إن بيئتنا الطبيعية ليست بيئة مادية، كما نتوهمها، الى اليوم!! انها، في الحقيقة بيئة روحية، ذات مظهر مادي!! انها ارادة الله تجسدت!! ..
والتحدي الذي تواجهنا به هذه البيئة اليوم انما يتخذ صورا عديدة!! منها، فيما نحن بصدده من الحديث عن التنمية الاجتماعية، الانفجار السكاني، الذي يتهدد أهل الارض بالانقراض جوعا، إذا لم تتم المواءمة، بين هذه الحياة الحديثة، وبين هذه البيئة القديمة، الحديثة!! ولا تتم المواءمة بتحديد النسل، كما يظن بعض العلماء!! لا!! ولا هي تتم بهذا، وبالاعتماد على العلم المادي التجريبي وحده، في زيادة انتاج الغذاءات!! ..))

هذا الكتاب:


((وهذا ((العلم)) هو منفذ البشرية الوحيد مما تخشاه، وما تتوقعه، من الموت جوعا، من جراء ما سمي الانفجار السكاني، فانه، لدى هذا العلم، ((الرغيف))، عند الله، كضوء الشمس، لا عد له، ولا حصر)) .
((ولكن هل نترك الاسباب، والتدبير، والتخطيط، واستعمال الآلة، والأيدي، في زيادة الانتاج ؟؟ هل نترك الاسباب التقليدية اتكالا على هذه الاسباب التي سبق ذكرها، والتي قد يظنها بعض الناس اسبابا وهمية؟ كلا!! ثم كلا!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أمدرمان ـــ السودان