في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

الديـن والتنمية الاجتماعية

بســـــــم الله الرحمن الرحيم
(و لو أن أهل القرى آمنوا ، وإتقوا ، لفتحنا عليهم بركات من السماء ، والأرض ، ولكن كذبوا ، فأخذناهم بما كانوا يكسبون ..)
صدق الله العظيم

المقدمـــة:


هذه مقدمة كتاب: (الدين والتنمية الاجتماعية) .. وهذا الكتاب إنّما هو عبارة عن محاضرة ألقيت على طلبة (الجامعة الإسلامية) وعلى ضيوفهم ، وذلك بمباني هذه الجامعة في مساء يوم الأحد 20 من شهر الله المبارك رمضان عام 1394 ، يوافق السادس من شهر أكتوبر عام 1974 .. وكانت المحاضرة بدعوة كريمة وجهتها (جمعية التنمية الاجتماعية) بهذه الجامعة .. لقد كان عنوان المحاضرة الذي اقترحته هذه الجمعية هو: "الدين ، والتنمية الاجتماعية" .. ومن ههنا جاء اسم هذا الكتاب .. ولقد كانت هذه المحاضرة مسجلة على شريط ، وأخذت من الشريط على الورق ، ولذلك فإنها تجري بلغة الكلام ، بدلاً من لغة الكتابة .. ولقد أخرجنا ، قبل هذا ، عدة كتب بلغة الكلام ، فحمد قراؤنا سائرها ، وزعموها قد شرحت دقائق "الدعوة الإسلامية الجديدة" بصورة أبسط ، وأقرب مما فعلت كتب اللغة الفصيحة ، وبخاصة بالنسبة لسواد الشعب .. ونحن ، من أجل ذلك ، حرصنا على موالاة إصدار هذا الصنف من الكتب ، حيث أصبح ذلك ميسوراً .. ومهما يكن من الأمر فإن مهمة اللغة ـ أياً كان نوعها ـ إنما هي نقل الأفكار إلى الآخرين ، فإذا وقع المقصود بلغة الكلام ، بأوفى مما يقع بلغة الكتابة ، فقد وجب أن نكون إلى تلك أميل منا إلى هذه ، وبخاصة في هذا الباب ، الذي نبتغي فيه بسط فكرة للشعب هي قمينة بأن تحدث فيه ثورة دينية .. وليس في إتخاذنا اللغة العامية ، في بعض الأحايين ، وسيلة من وسائل التعبير عن "الدعوة الإسلامية الجديدة" تشجيع للغة العامية ، فوق اللغة الفصيحة ، وإنما فيه محاولة لمخاطبة الشعب في مستواه ، وذلك ابتغاء تثقيفه ، وتنويره ، حتى يكون في مستوى فهم أي لغة يخاطب بها ..
ولما كانت لغة السودان العامية غير مفهومة تماماً في البلاد الإسلامية ، والعربية الأخرى ، فقد رأينا أن نقدم لهذا الكتاب باللغة الفصيحة رجاء تعميم الفائدة ..