وثورة أكتوبر ثورة لم تكتمل بعد .. وإنما هي تقع في مرحلتين .. نفذت منهما المرحلة الأولى ، ولا تزال المرحلة الثانية تنتظر ميقاتها .. المرحلة الأولى من ثورة أكتوبر كانت مرحلة العاطفة المتسامية ، التي جمعت الشعب على إرادة التغيير ، وكراهية الفساد ، ولكنها لم تكن تملك ، مع إرادة التغيير ، فكرة التغيير ، حتى تستطيع أن تبني الصلاح ، بعد إزالة الفساد .. من أجل ذلك انفرط عقد الوحدة بعيد إزالة الفساد ، وأمكن للأحزاب السلفية أن تفرق الشعب ، وأن تضلل سعيه ، حتى وأدت أهداف ثورة أكتوبر تحت ركام من الرماد ، مع مضي الزمن .

الأستاذ محمود محمد طه - كتاب (لا إله إلا الله)

menu search

قضايا كوستي

شاهد الاتهام السادس – ابراهيم جابر محمد أحمد


سوداني – ربك – 30 سنة – معلم.
يقسم اليمين

محامي الاتهام يستجوب الشاهد السادس


محامي الاتهام: هل تعرف سعد الدين محمد سالمين؟
الشاهد: أعرف المتهم.. وهو أستاذ بالمدرسة الاميرية.
محامي الاتهام: هل اشتغلت معاه؟
الشاهد: لم أعمل معه.. وليست بيننا علاقة شخصية
محامي الاتهام: في يوم 9/11.. المتهم ديه شاهدته وين، وهل سمعت منه أي كلام؟
الشاهد: يوم 9/11/73.. أديت صلاة الجمعة بالجامع الكبير.. عقب صلاة الجمعة المتهم وقف خطيبا، وتلا حديثا نبويا معناه.. سييظهر أناس آخر الزمان يقرأون القرآن، ولا يتجاوز.. ونهاية الحديث إذا لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم حسنة يوم القيامة.. وهؤلاء الناس يدعون الى رسالة ثانية، وانه من واجبه كعالم، كشف ضلالهم للناس، في أثناء حديثه.. بدأ أحد الجالسين يكبر ((الله أكبر)) ثم سأله أحد الحاضرين: ان جماعة لم يسمهم يقولون ((لا إله الا الله)) فرد عليه المتهم، سينتظر ليقولوا: (محمود طه رسول الله)، ثم ذكر الحديث، من رأي منكم منكرا فليغيره بيده.. الخ. ثم طالب المصلين والعلماء.. برفع عريضة للحكومة، والاتحاد الاشتراكي، لمنع ((الجماعة ديل)) من نشر دعوتهم.. والا سيتحمل المسئولون مسئولية ما يحدث.. أذكر أن المتهم ذكر، ان ((الجماعة ديل)) يهدمون ركن الصلاة، والزكاة، والحج.. بدليل أن شيخهم سأله أحد العلماء، بأمدرمان عن الحج: فرد عليه ((أنا بطوف حول قلبي)) وفي هذا انكار للحج، وللكعبة..
توقيع
23/2

محامي الدفاع يستجوب الشاهد السادس


محامي الدفاع: هل بتعرف الزول القال: (الله أكبر)؟
الشاهد: لا أعرف من الشخص، الذي كبر.. ولكنه كبير السن وذو لحية
محامي الدفاع: في زول من المصلين قام.. وتعدي على الجمهوريين؟
الشاهد: ما حصل أن تعدي أحد الجالسين على أحد.
محامي الدفاع: هل في واحد من المصلين.. سأل المتهم عن الحديث النبوي؟
الشاهد: لم يسأل أي من المصلين، المتهم عن الفئة المقصودة بالحديث النبوي..
محامي الدفاع: انت بالذات عارف الحديث ديه.. عارف معناه؟
الشاهد: أنا لأول مرة أسمع ذلك الحديث..
محامي الدفاع: الحديث النبوي ديه، كان عنده أي مناسبة؟
الشاهد: لم تكن هناك مناسبة، للحديث المشار اليه سابقا
محامي الدفاع: هل تجزم أن أفكار الجمهوريين، غير واردة في كتب المذاهب الإسلامية؟
الشاهد: لا توجد طائفة تدعو لمثل، ما يدعو له الجمهوريون.
محامي الدفاع: هل شاهدت أحدا من المصلين.. كان يحمل أي نوع من الاسلحة بيضاء أو غير بيضاء؟
الشاهد: المصلون يوم الجمعة لم يكونوا، يحملون أسلحة.
محامي الدفاع: هل تعرف أية صلة بالمصلين.. مع المتهم؟
الشاهد: لا أعرف هل توجد علاقة معينة بالمصلين.. ولكن المتهم واعظ في كل الجوامع

محامي الاتهام يستجوب الشاهد السادس


محامي الاتهام: الأستاذ سألك، وقلت: ما في مناسبة للحديث ماذا تقصد؟
الشاهد: أنا قصدت بعدم مناسبة الحديث.. وأن الحديث وما تبعه قصد به الجمهوريين

القاضي يستجوب الشاهد السادس


القاضي: المتهم لم يشر للجمهوريين بالاسم، في كلامه؟
الشاهد: المتهم في خطبته.. لم يذكر الجمهوريين بالاسم.
القاضي: لكنه ذكر محمود طه؟
الشاهد: نعم قال (محمود طه)
القاضي: (محمود محمد طه) بالنسبة للجمهوريين يشكل شنو؟
الشاهد: (محمود محمد طه) هو رئيس دعوة الفكرة التي يعتنقها الجمهوريون
القاضي: هل في تعاليم الجمهوريين باختصار التحدث عن هدم ركن الصلاة، والزكاة، والحج، أم أن هناك تفسير آخر؟
الشاهد: الجمهوريون يفهمون الصلاة، والزكاة، والحج.. فهما أكبر من فهم الشريعة.
محامي الاتهام: المتهم في حديثه عن القتل هل شرح الحديث؟
الشاهد: المتهم لم يحدد الطريقة.. التي يتم بها القتل، الوارد في الحديث.
توقيع
23/2