((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




بيننا وبين الشئون الدينية وأساتذتها
من أزهريين ومن سعوديين

صفحة الغلاف والإهداء


الأخوان الجمهوريون



بيننا وبين الشئون الدينية وأساتذتها
من أزهريين ومن سعوديين






الطبعة الأولى شعبان 1395 هـ ـ أغسطس 1975 م



الإهداء



إلى الذين قال تعالى فيهم:
(وإذا سمعوا اللَّغْوَ أعرضوا عنه، وقالوا: لنا أعمالُنا، ولكم أعمالُكم.. سلامٌ عليكم، لا نبتغي الجاهلين..)