((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




صَـفُّـوا قضاة دوائر
الأحوال الشخصية

في هذا الكتاب

في هذا الكتاب



• القاضي الشرعي يضلّل رجل الأمن
• المصحف لم يعصم القاضي الشرعي من تبديل أقواله
• بعض المفارقات في شهادة القاضي الشرعي
• الجهل بالقانون والإجراءات
• تصفية المحاكم الشرعية
• البديل للمحاكم الشرعية
• وقائع محاكمة أحمد المصطفى المبارك بكوستي