وثاني ما تعطيه حقيقة الأشياء أن الوجود خير كله.. لا مكان للشر، في أصله، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم، فليس هناك ما يوجب الخوف.. ونحن لا نستطيع أن نستيقن هذه الحقيقة الكبرى إلا إذا تلقينا من الله بغير واسطة، ولا يكون لنا ذلك إلا إذا لقينا الله، ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين ((بأدب الوقت)) وهو أن نعيش اللحظة الحاضرة، غير مشتغلين بالماضي، ولا بالمستقبل.. وهذا ما من أجله فرضت الصلاة.. وهذا هو الصلاة..

كتاب (رسالة الصلاة)

menu search

علماء!! بزعمهم
الكتاب الثاني

هذا الكتاب



نحب أن نتوجه بحديثنا الى الشيخين مجذوب مدثر الحجاز، شيخ الطريقة التجانية بالسودان، والشيخ محمد الفاتح قريب الله، شيخ الطريقة السمانية بالسودان... لقد دعوناكما، منذ عام 1965م، الى ترك كل مفارقاتكم لسنة النبي التي أنتما عليها، واتبّاع طريق النبي صلى الله عليه وسلم – طريقة كل الطرق – فلم تستجيبا.. وها أنتما اليوم، بعد مضي أكثر من عشر سنوات، توقعان، ضمن من وقّع، على عريضة تتهمنا بالتقليل من مكانة النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم!!
نحن نحب أن نوكد لكما، بكل وضوح وحسم أن دعوتنا لإتباع طريق النبي الكريم هي الإسلام، الذي لا إسلام غيره منذ اليوم... ونحب أن نوكد لكما ايضا ان من يدعى الى اتباع طريق محمد ثم يبطئ عنه، أو يشتغل بغيره فإنما هو مقدم المفضول على الفاضل، وهو، على ذلك، ان مات من غده، فليس عند الله بناج، ولا مقبول..








الثمن 15 قرشا