((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




قضية بورتسودان
البداية والنهاية

هذا الكتاب

هذا الكتاب



• كيف كانت البداية؟
• إجراءات ما قبل المحاكمة
• الجمهوريون يواجهون الموقف بالحزم اللازم
• تدخل النائب العام مؤامرة لإنقاذ القضاة الشرعيين
• الجمهوريون يواجهون النائب العام ويكشفون أبعاد التآمر الجديد
• تأجيل قضية بورتسودان ومواقف النائب العام المتناقضة
• السلطة التنفيذية تأمر النائب العام بالانسحاب من قضية بورتسودان
• الشيخ إبراهيم جاد الله ينسحب من قضية بورتسودان
• والقرار في قضية بورتسودان






الثمن 20 قرشا