في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

تعليقات وأسئلة الزوار


محمد نبيل - السبت ٢٨ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٥:٥٦ صباحا

تساؤل


السلام عليكم، لقد كانت كتابات الأستاذ محمود وتلامذته من العوامل الرئيسية فى وصولى لحقيقة الوجود، وأجد من واجبي الآن أن أذكرها بدون رتوش، فهل لو كتبتها تنشروها حتى لو تعارضت مع ما يعتبر من المقدسات ؟

عمر هواري - الأحد ٢٩ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٧:١٤ مساءا

رد: تساؤل


الأخ محمد نبيل
تحية طيبة
نحن نرحب بأي كتابة نقدية موضوعية للفكر الجمهوري لكننا لا نروج للأفكار الأخرى من هذا الموقع..



محمد الفاضل - الجمعة ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٧:٥٨ صباحا

تعليق


طالعت مقالا للدكتور منصور خالد بموقعكم هذا وأعجبني كما تعجبني كتابات الدكتور عمر القراي أيضا وأحب أن أننا أمة لا تقرأ وهذة في حد ذاتها طامة فلابد لكل صاحب فكر أن يقرأ كل الأفكار بما فيها الفكرة الجمهورية حتي يستطيع أن يبحر فيها فكل.من ينتقد الفكرة الجمهورية عليه ان يقرأ ويقرأ ويقرأ



الطيب سليمان - الثلاثاء ١٧ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ١:١٨ صباحا

نقد الفكر الديني


هل للاخوان الجمهوريين كتاب نقد مفصل لكل قضية اثارها المفكر للدكتور صادق جلال العظم في (كتابة نقد الفكر الديني ).
الحقيقة اطلعت على المحاضرات ذات الصله بالموضوع لكن احب ان اسمع صوت الاستاذ لان في كلامة طرب

عمر هواري - الأحد ٢٩ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٧:١١ مساءا

رد: نقد الفكر الديني


الأخ الطيب
تحية طيبة وسلاما زاكيا
الإجابة على سؤالك: لا.. لم يخرج الجمهوريون كتابا في الرد على الدكتور صادق جلال العظم..
أرجو ملاحظة أن الجمهوريون لم يكونوا قد بدأوا بعد في تأليف الكتب حينما انعقدت ندوات مناقشة هذا الكتاب (سبتمبر - نوفمبر 1974) اذ استثنينا كتاب (أضواء على شريعة الأحوال الشخصية) الذي خرج باسم (الأخوات الجمهوريات) في اكتوبر 1973.. فقد كان الأستاذ محمود وقتها هو المؤلف الوحيد لكتب الفكرة الجمهورية.. وقد كان مشغول في ذلك الوقت (سبتمبر - ديسمبر 1974) بأخراج كتابين جديدين هما: (الدعوة الإسلامية الجديدة) و(الدين والتنمية الاجتماعية)..
وقد افترع (الأخوان الجمهوريون) التأليف بكتاب (الميزان بين محمود محمد طه والأمانة العامة للشئون الدينية) الذي خرجت طبعته الأولى ايضا في ديسمبر 1974.. أما سنة 1975 فقد كانت محشودة بالأحداث ويكفي أن نقول أن الجمهوريين أخرجوا فيها أربعين كتابا.. وأخرجوا في السنة التالية (1976) أكثر من 30 كتابا.. فربما يفسر هذا عدم تمكن الجمهوريين من اخراج كتاب في الرد على هذا الموضوع رغم أهميته وحيويته..



الطيب سليمان - الأحد ٢٥ أغسطس ٢٠١٩ الساعة ٥:٥٠ صباحا

الانسان


من ضمن متابعتي لنودوات ومحاضرات الاستاذ
سمعت منه عليه رحمة الله ان الانسان مكرم علي كل الخلائق اما بني ادم مفضل على كثير من خلق الله حسب نص القرآن الكريم
السؤال ماالفرق بين الانسان وابن ادام؟
ارجوا الاستفاضه في الاجابة
وشكرا وسلام خاص للدكتور دالي

عمر هواري - الأحد ٢٩ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٦:٤٩ مساءا

رد: الانسان


الأخ الطيب
تحية طيبة
باختصار شديد فإن "البشر" و"الإنسان" مرحلتان من مراحل تطور الإنسان.. مرحلة البشرية هي المرحلة الحاضرة - مرحلة (بني آدم) وهي تمثل المرحلة الثالثة من تطور الإنسان بينما تمثل مرحلة الإنسانية المرحلة الرابعة وهي قمة الكمال ولما تأتي بعد.. أرجو الرجوع الى كتاب (رسالة الصلاة) فهو يشرح هذه الأربع مراحل بتفصيل..
https://www.alfikra.org/chapter_view_a.php?book_id=8&chapter_id=5



البخاري هجو - السبت ١٧ أغسطس ٢٠١٩ الساعة ١٠:٠٤ صباحا

كتب


السلام عليكم
اطلب كتب الاخوان الجمهوريون : الخفاض الفرعوني .. لماذا نؤيد سلطة مايو؟! .. السادات .. الخميني يؤخر عقارب الساعة .. الدكتور الترابي يخرج علي الشريعة باسم تحكيم الشريعة .. لجنة تعديل القوانين لتتماشي مع الشريعة لن تفلح الا في خلق بلبلة..
ولكم اجزل الشكر..

عمر هواري - الأحد ٢٩ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٧:١٦ مساءا

رد: كتب


أخي الكريم البخاري
تحية طيبة
سوف نقوم برفع الكتب التي أشرت اليها فور الفراغ من مراجعتها فهي تنتظر دورها مع عدد كبير من الكتب التي لم نتمكن من نشرها بعد..



عاطف عبدالعزيز عتمان - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ الساعة ٢:٠٦ مساءا

من الكهف إلى الفكرة الجمهورية




في رحلة المكابدة تجاه النور تعتريني لحظات يطبق الظلام على أنفاسي حتى أشك في الشك، وأخشى السراب أن يلهيني عن الماء وآوي إلى كهفي في خلوة لا أحدد لها زمانا وإن كان المكان معلوم وهو بين أضلعي.
عادة في هذا الضيق والشك في الشك ما يرسل الله لي إشارة وحتى نخرج من جدليات العقليات المتحجرة والقلوب المظلمة فالإشارات هي توفيق من الله للباحث بأن ييسر له أفكار نيرة سبقه بها من سبق لتخرجه من حالة الشك في الشك ليستمر في رحلة الشك من أجل الوصول تفكيرا حرا من كل القيود.
اقرأ لمن تعرف ومن لا تعرف
اقرأ لمن تعرف ومن لا تعرف واحرص على زوايا رؤية جديدة والاطلاع على ثقافات وآراء مختلفة لتتعرف عليها وتتعلم وتستفيد وتتطور لا لتتصيد الأخطاء.
في هذه المرة كانت تدوينة صغيرة لأحد مشاعل التنوير الذي عاين الظلام فأبصر أركانه الأشد ظلمة وهو أستاذ فلسفة التأويل الدكتور بلال زرينة صاحب المنهج الذي لا يعتمد على التلقين أو التنظير للغير بل إثارة العقول لتنظر لنفسها وتتعلم التلقي الناقد لتنظير الغير فيصبح العقل حرا في التلقي مبدعا في الطرح.
التدوينة كانت تخص التنويري المقتول ظلما بحجة الردة محمود محمد طه وكانت المرة الأولى التي أسمع عنه وكعادة الأريام لا تترك مسمى ولا مصطلح غامض يمر عليها إلا وتحاول معرفته وإزالة الغموض عنه، ومن هنا كانت بداية رحلة الأريام في فكر محمود محمد طه من السفر الأول للتحدي الذي يواجه العرب لطريق محمد، وما أذهل الأريام أنها وجدت فكرا في أربعينيات القرن الماضي يتحدث عن التيه وموسى السامري والأريام قد قطعت شوطا في هذه الرحلة وكتبت عجل بني إسرائيل وعجول المسلمين، وكتبت عن التيه وهي التي تسمع اسم الكاتب فضلا عن فكره من قبل، وكان لهذا الأمر بالغ الأثر في الخروج السريع من الكهف ومواصلة الرحلة مع الفكر الجمهوري بقراءة ناقدة غير ناقمة ولا ناقضة لتلتمس النور في أفكار المظلوم محمود محمد طه في ظل مبدأ أن قتل المفكر جريمة والتأله على الله والقتل باسمه أم الجرائم، فالفكر له الفكر، والقراءة الناقدة هي مولدة الأفكار وحاضنة التجديد.
رحلة مازالت مستمرة في فكر المرحوم محمود محمد طه وفصل جديد من فصول صلاة الإنسانية في حلقة جديدة أتمناها مثمرة .



الطيب سليمان احمد حسين - الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ الساعة ٢:٤٣ صباحا

الفكره الجمهورية


ما شايف للحزب الجمهوري اي وجود في الساحة حتى الجامعيه انا تخرجت ولم اعرف شي اسمه الحزب الجمهوري الا ان هنالك مرتد اعدمه نميري محمود محمد طه(استاذي) ، بعد ذلك من متابعتي لازاعة المساء حلقة اجراها الاخ عماد البشرى مع الدكتور النور حمد ذلك الرجل المثقف عرفت انه جمهوري ومن ثم ثارني فضول في البحث عنا الفكره ولازلت في بداية الطريق ولا اعرف احد جمهوري مع اني اتمنى في هذه اللحظه ان يكون لي صديق جمهوري
الفكره الجمهوري سابق عصره في تلك الفتره اما الان حان الوقت لإظهاره للعالم اجمع

عمر هواري - الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ الساعة ١٠:٠٦ صباحا

رد: الفكره الجمهورية


الإبن الكريم الطيب سليمان
تحية طيبة ورمضان كريم
حديثك صحيح عن غياب الفكر الجمهوري من الساحةالسياسية طوال عقود الانقاذ وذلك نسبة لتحكم الاخوان المسلمين في مقاليد البلاد وفي وسائل اعلامها طيلة العقود الثلاث الماضية.. والاخوان المسلمين كانوا وراء كل المؤامرات التي حيكت ضد الأساذ محمود محمد طه وتلاميذه والتي انتهت بتنفيذ حكم الاعدام عليه في سجن كوبر في عام 1985.. لكن كانت هنالك مساهمات فردية للجمهوريين في الصحف وفي الاستضافة في بعض القنوات الفضائية..
ولما كانت الفكرة الجمهورية هي دعوة للبعث الديني في مستوى سنة النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم وهو ما أسماه الجمهوريين بالرسالة الثانية من الإسلام التي تقوم على مبدأ المسئولية وعلى المساويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي يتم بموجبها التوفيق بين حاجة الفرد وحاجة الجماعة بإزاء الرسالة الاولى التي قامت على الوصاية والجهاد والتمييز بين المسلمين وغير المسلمين وبين الرجال والنساء فإننا قد حاولنا توفير مراجع الفكرة من كتب ومحاضرات وبذلها من خلال شبكة الانترنيت حيث اضحى التواصل عبره ميسورا وذلك لكي نعطي فرصة للأجيال الجديدة للاطلاع على تفاصيلها بتأني وتؤدة حتى يحكم عليها القاري والمستمع عن بينة ويميز الحق من الباطل في اللغط والتشويش الذي أثاره أعداؤها من السلفيين حولها..
ثم أن بعض الاخوان من أمثال د. احمد دالي (مؤسس أركان النقاش في جامعة الخرطوم) قد شرع يستغل هذه الوسيلة ويقيم ندوات حية ومباشرة بصورة منتظمة عبر الفيسبوك واليوتوب ويمكن أن تبحث عن قناته في الفيسبوك بكتابة الاسم Ahmed Dali لمتابعة نشاطه وطرح ما تراه من أسئلة..
هنالك قطاع من الجمهوريين كون حزبا سياسيا باسم (الحزب الجمهوري) مارس نشاطا محدودا في السودان



Khalid Alsadig Hasabelrasool - الجمعة ١٩ أبريل ٢٠١٩ الساعة ٨:٢٢ صباحا

وجهة نظر


لولاك لتركت الإسلام عن بكرة أبيه ولن يقنعني به بشر حي فلم اقتنع لبشر حي إنما وجدت طريقي عندك ويسموك ميت وما انت بميت وهم ميتون ولكن لا يشعرون انت حي انت شهيد انت فينا تصطفينا انت افضل من شرح الإسلام بعد محمد بن عبدالله بلسان عربي مبين فصيح حلو الشمائل متواضع سهل المعشر والشخصية انت من وصفتك الكتب والبشر انت رجل من أمة محمد اصطفاك ربك لأنه يحبك وتحبه ولا بحبكم مثيل انت والنبي والله عظمتك من عظمة النبي وكماله وكمال تبليغ رسالته وكمال وعظمة النبي من كمال نشئتوا وكمال النشئه بذرة من الكمال حيث يعجز الكمال عن وصف هناك وتذوب الكلمات وتنتهي الإشارات ثم لا يكون غير الزات وهي زات الله التي لا تعرف لا بي الأسماء ولا بي الأوصاف إنما تعاش بالشعور ولا سبيل لادراكها غير ذلك حياة الفكر والشعور هنا والآن هو الأساس الذي تعلمته منك ففلق نواة عقلي بالنور الذي اتحد وربط العقل من جديد وجعله واحد احد دقيق مصوب شفاف كريستال قابل لقبول كل الصور والاديان والثقافات واللغات والعبارات وأعتقد انك تحبني أيضآ فا انا أحبك جدا يا سيدي ومرشدي ومعلمي ومربي واخي وموازرني واهلي ومالي وما على وأحبك الله وضاعف محبته لك كما يشاء هو فهو الذي يجزي بغير حساب ويعطي من يشاء ولديه مزييييييييد ........



لنا مهدي - الأحد ١٧ فبراير ٢٠١٩ الساعة ١:٠٧ صباحا

الفكرة لا تموت


من الأحلام التي لم تتحقق في حياتي لقيا الشهيد الأستاذ محمود محمد طه ولكن العزاء أن الفكرة لا تموت كما هو لم يمت بل حي بيننا



عبدالله محمد زين - الأربعاء ٠٦ فبراير ٢٠١٩ الساعة ٢:٢٨ مساءا

حياة الرسول الكريم صل الله عليه وسلم


بسال عن تفاصيل حياة الرسول صل الله عليه وسلم في الفتره من عمر ٦ الي ٤٠ سنه لم اجدها عنها اَي تفصيل في اَي مستند فأرجو الافاده وهل تكلم عنها الاستاذ في كتبه

عمر هواري - الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ الساعة ١٠:١٠ صباحا

رد: حياة الرسول الكريم صل الله عليه وسلم


الأستاذ محمود أخرج كتاب (طريق محمد) وأبرز فيه طرف من سيرة النبي الكريم وأسلوب عبادته ومعاملاته بغرض تيسير أمر اتباعه بإحسان وتجويد وقد حث القراء على الاستزادة من كتب السيرة (مثلا السيرة الحلبية) وكتب الأحاديث (مثل البخاري)



Alaa Taha - الثلاثاء ٢٢ يناير ٢٠١٩ الساعة ٣:٣٠ مساءا

سؤال


السلام عليكم ..عندي سوال داير ف راسي ومع قلة عدد المثقفين بالاستاذ محمود وبكتبه وافكاره لم استطع ايجاد اجابة ..سوالي هو..
استاذ محمود قال انو الحجاب ليس من اصل الاسلام..طيب ف القران(ولايبدين زينتهن الا م ظهر منها وليضربن بخمرهن ع جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن او...) هذه الاية تدل بصورة واضحة ع الحجاب..سوالي هو م هو تعريف الحجاب عند الاستاذ محمود؟ اي م الذي يجب ع المراه تغطيته او السماح لها بعدم تغطيته..؟؟واضافة الى ان رسالة الاسلام الاولى والاخيرة شرعت الحجاب منعا للفتنة..
واتمنى الرد والاجابة

عمر هواري - الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ الساعة ١٠:٢٢ صباحا

رد: سؤال


الأخ علاء
تحية طيبة وشكرا على السؤال الذي أرجو أن تجد في المقتطف التالي ردا عليه وهو من كتيب (الاختلاط والجامعة الإسلامية):

"الاختلاط والسفور بين أصول الإسلام وفروعه

نواصل حديثنا في هذا الباب ايضا عن الاختلاط والسفور.. ونوّد أن نضيف الآن، أن خروج المرأة الكائن اليوم، قد وقع كنتيجة طبيعية لتطوّر الحياة عامة، وتطوّر حياة المرأة خاصة.. وليس من الممكن، كما أنه ليس من مطلوب الحكمة، أن نعيد المرأة الى ما كانت عليه من التخلّف قبل مئات السنين.. ولكن من الممكن، ومن الحكمة، أن نسعى في تهذيب، وضبط، الاختلاط بالتربية الاسلامية، أولا، وبالقانون الدستوري (الاسلامي) ثانيا..

ونقرّر الآن، في وضوح تام، وفي غير مواربة، أو التواء، أن ظاهرة الاختلاط في السودان، وفي غيره من المجتمعات، ظاهرة صحة، مهما قيل عن عيوبها الطارئة.. ذلك أن الأصل في الحياة المجتمع المختلط رجاله بنسائه، وليس المجتمع المنعزل رجاله عن نسائه.. وجاء الاسلام، في مستوى أصوله، ليقرر هذه الحقيقة.. فيقيم المجتمع المختلط بين الرجال والنساء.. ثم هو مجتمع سليم من عيوب السلوك التي ايفت بها المجتمعات المختلطة الخاضرة، وذلك، بفضل الله، ثم بفضل التنظيم الاسلامي الرشيد، الذي يوّفق بين حاجة الجماعة الى العدالة، وحاجة الفرد الى الحرية، ثم هو يفضي، بعد ذلك، بالأفراد الى تحقيق كمالاتهم الفردية، بوسيلة المنهاج النبوي في العبادة وفي المعاملة.. قال تعالى: ((قل ان كنتم تحبون الله، فاتبعوني، يحببكم الله)) هذا هو السبيل، وهو سبيل مؤمّن، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.. وعن هذا المستوى من السلوك يحدثنا الاستاذ محمود محمد طه في كتابه "الرسالة الثانية من الاسلام" وتحت عنوان "الحجاب ليس أصلا في الإسلام" فيقول: ((والأصل في الإسلام السفور.. لأن مراد الإسلام العفة.. وهو يريدها عفة تقوم في صدور النساء والرجال، لا عفة مضروبة بالباب المقفول، والثوب المسدول. ولكن ليس إلى هذه العفة الغالية من سبيل إلا عن طريق التربية والتقويم. وهـذه تحتاج إلى فترة انتقال لا تتحقق أثناءها العفة إلا عن طريق الحجاب وكذلك شرع الحجاب)) ثم يواصل حديثه عن حكمة الحجاب فيقول: ((اقرأ في حكمة الحجاب قوله تعالى ((واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم، فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت، حتى يتوفاهن الموت، أو يجعل الله لهن سبيلا.)) إذا توفرت الأدلة على اعوجاج سلوكها بما لا يرقى إلى الحد تصادر حريتها بحرمانها من حقها في حرية السفور، وتحبس في المنزل ((حتى يتوفاهن الموت)) إن لم يبد من إحداهن أنها قد انتفعت بالعقوبة، وأنها استقامت، مما يجعلها مرجوة لحسن التصرف في السفور.

فالحجاب عقوبة حكيمة على سوء التصرف في حرية السفور. هـذا في الأصل الإسلامي. ولكنه، في التشريع الحاضر، يمثل مصادرة مستمرة لحرية السفور، لأن الشارع أراد به إلى سد الذريعة، حماية للقصر من مسئولية باهظة، وثقيلة، لا ينهض بها المؤمنون، وإنما ينهض بها المسلمون، وما لهؤلاء شرًع)) ثم نضيف الى ما جاء في كتاب "الرسالة الثانية من الاسلام" ما ورد عن السفور والاختلاط في كتابنا "قل هذه سبيلى" الذي يقول فيه الاستاذ محمود محمد طه: ((ليس السفور غاية في ذاته، وانما الغاية الحرية، وهي حق طبيعي مقدس للرجال والنساء على السواء.. وللحرية ثمن وهو حسن التصرف فيها، وتحمل المسئولية عنها، ولن تشب الانسانية من الطفولة الحاضرة الى الرجولة المرتقبة، الا بتحمل تبعات حرية التصرف.. وللمرأة السافرة الحسنة التصرف في الحرية الواسعة التي لديها، أفضل وأكمل من المرأة المحجبة، الحسنة التصرف في الحرية الضيقة التي لديها.. فينبغي ان يعين الرجال، ازواجا، وآباء وأخوانا، النساء على اكتساب أكبر قسط ممكن من الحرية، على ان يحسنّ التصرف الفردي والجماعي في تلك الحرية المكتسبة.. ولكن اين الغيرة، وهل يجب ان تزول؟؟ كلا!! ان الغيرة ما ينبغى ان تزول، فانه ما من امة نزعت الغيرة من صدور رجالها الا نزعت الصيانة من حجور نسائها، ولكن يجب الا يكون مصدر الغيرة الخوف، وسوء الظن، والحرص على استغلال المرأة باعتبارها ملكا خاصا بالرجل، وانما يكون مصدر الغيرة لدى الرجل، حرصه العام على مكارم الاخلاق بالعفة والصون، لدى جميع النساء، حيث وجدن، وهو يجب ان يحمل زوجه على العفة، لا بالزجر، والسدود، والقيود، وانما بان يعفّ هو بسيرته وسريرته، فان المعصوم يقول: "عفّوا تعف نساؤكم".. وان اصدق القائلين يقول: "والطيبات للطيبين".. فليكن الرجل طيبا تكن المرأة طيبة، وهذه هي الغيرة الكريمة..)) هذا في اجمال متابعة لما كان من رأينا حول قضية الاختلاط والحجاب، والذي نحب لأساتذة "الجامعة الإسلامية" وطلابها ان يتبينوه، وأن يعطوه من افكارهم ما يستحقه من العناية والاهتمام.."



البخاري هجو - الأحد ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨ الساعة ٣:٢٦ صباحا

مفالات


اطلب ادراج ورقة المرحوم عبد الله بولا التي نشرت بمجلة رواق عربي عن الفكر التجديدي عند الاستاذ ان لم يكن هناك تضارب في حقوق النشر مع الرد و التعقيب عليها مع شكري و امتناني لادارة الموقع

عمر هواري - الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ الساعة ١٠:٥٨ صباحا

رد: مفالات


الأخ البخاري
تحية طيبة
شكرا على التذكير بمقال الأستاذ عبد الله بولا رحمه اله وأحسن اليه وقد تمكنا بحمد الله من رفعه



ناظم كمال - الخميس ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ الساعة ٤:٢٠ صباحا

اسلام بحيري وعدنان الفقيه وافكارهم عن التجديد الديني ..وعلاقة ذلك بافكار الشهيد محمود محمد طه


سؤالي ..ما علاقة افكار الشهيد بما يطرحه بعض المفكرين المعاصرين من خطاب في التجديد الفكر الديني ..خصوصا ..ونحن نرى تطابق في اراء كثيرة حول ما يطرحه هولاء التنويرين مع افكار الشهيد ..وهل لي افكار الشهيد اتمداد في التاريخ المعاصر ..اذا ما قارننا ذلك بكتابات رواد النهضة امثال محمد عبده وجمال الدين الافغاني والكواكبي ؟



البخاري هجو - الثلاثاء ١١ ديسمبر ٢٠١٨ الساعة ٤:٢٩ صباحا

كتب


السلام عليكم
اطلب كتاب الاسلام اشتراكي ديمقراطي و اي كتب اخري غير موجودة بالموقع... وكيف اسدل الستار علي قضية بورتسودان؟
ولكم شكري



الطيب محمد المجذوب - الأربعاء ٢٨ نوفمبر ٢٠١٨ الساعة ١:٤٨ مساءا

إستفسار


السلام عليكم ورحمة الله
هناك سؤال يجول في خاطري حول فلسفة الحزب الجمهوري بخصوص نظرة قيادة الحزب إلى هوية وكيان الحزب. السؤال هو: باعتبار كون الدين الإسلامي هو الدين الذي يدين به السواد الأعظم من المواطنين السودانيين، وأيضا باعتبار كونه يشكل لب افكار الحزب، هل يمكن تحت ظرف ما ان تتخلى قيادة الحزب عن الجزئيات التي يمكن ان توصف بأنها "مثيرة للجدل" من أفكار الأستاذ الشهيد محمود محمد طه في سبيل تغيير الصورة النمطية المنتشرة عن الحزب؟ أم أن الحزب يعامل هذه الأفكار على أنها ركائز أساسية لا يمكن التخلي عنها؟
تحياتي
الطيب محمد المجذوب



احمد - الاثنين ١٩ نوفمبر ٢٠١٨ الساعة ١٠:٠١ مساءا

عن كتب الجمهوريين


عن الكتب , لاحظت ان بعضها مكتوب عليها بعد العنوان, محمود محمد طه, و البعض الاخر الاخوان الجمهوريون. ما معنى ذلك??, ارجو التفصيل, و الاسهاب لو امكن.من فضلكم, ضروووووري الرد, اثابكم الله.



محمد بابكر - الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ الساعة ٤:٢١ مساءا

الجمهوريين


هل للحزب الجمهوري قائم علي فكرة الاستاذ محمود محمد طه ام ان هناك افكار متجددة خارج عن فكرة الاستاذ ؟
هل للاخوه والاخوات الجمهوريين حزب سياسي يمارس عمله كحزب سياسي في الواقع ام انها فكرة فقط قائمة علي منهج الاستاذ؟



صلاح الدين عبدالمولى - الأحد ٣٠ سبتمبر ٢٠١٨ الساعة ٨:٣٩ صباحا

سؤال


في اي درجة من درجات الايقان الشرائع الفردية. وكيف تكون صلاة الحماعة لاصحاب الشرائع الفردية . علما بان المهدي تقدم المصلين ولم يتقدمهم المسيح



مهند الحسين - الاثنين ١٧ سبتمبر ٢٠١٨ الساعة ١٠:٠٨ مساءا

القصاص من قتلة الشهيد محمود محمد طه


((فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم)) ((ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون)) عاش الملعون نميري وعاش الملعون الترابي بعد قتلهم الاستاذ محمود محمد طه بتلك المؤامرة القذرة عقود من الزمان دون ان نسمع محاولات جادة للقصاص لدم الشهيد ولو بطريقة تخالف القوانين وترضي الله انا مندهش لعلمي بحب تلاميذ الاستاذ له؟؟!!



مصعب محمود - الجمعة ٠٧ سبتمبر ٢٠١٨ الساعة ٣:٣٣ صباحا

اوراد


سؤال دار في عقلي امس هل للجمهورين اوراد يوميه